.. يمكنك الإنضمام لعالم سُكر بنات من خلال التسجيل من هنا | نسيت كلمة المرور ؟



المنتدى الإسلامى العام اسلاميات مواضيع اسلامية للمسلمين للمسلمات - أحاديث نبويه - احاديث قدسيه - إسلاميات - متفرقات إسلاميه - مقالات إسلاميه - محاضرات إسلامية - فتاوى - تفسير القرآن - أدعية - أذكار - المنتديات الاسلامية فى سكر بنات

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 28-07-2010, 10:20 AM   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
سكر ذهبي
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية مصطفى

البيانات
التسجيل: Oct 2009
العضوية: 141
المشاركات: 4,719 [+]
بمعدل : 1.31 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 64
نقاط التقييم: 61
مصطفى will become famous soon enough
 

الإتصالات
الحالة:
مصطفى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الإسلامى العام
افتراضي كلام الله وتفسير سوره البقرة من الايه رقم(81 الى الايه 90)

بلى
من كسب سيّئة وأحاطت به خطيئته فأولئك أصحاب النّار هم فيها خالدون



أي ليس الأمر كما ذكرتم . قال سيبويه : ليس " بلى " و " نعم " اسمين . وإنّما هما حرفان مثل " بل " وغيره , وهي ردّ لقولهم : لن تمسّنا النّار . وقال الكوفيّون : أصلها بل الّتي للإضراب عن الأوّل , زيدت عليها الياء ليحسن الوقف , وضمّنت الياء معنى الإيجاب والإنعام . ف " بل " تدلّ على ردّ الجحد , والياء تدلّ على الإيجاب لما بعد . قالوا : ولو قال قائل : ألم تأخذ دينارا ؟ فقلت : نعم , لكان المعنى لا , لم آخذ ; لأنّك حقّقت النّفي وما بعده . فإذا قلت : بلى , صار المعنى قد أخذت . قال الفرّاء : إذا قال الرّجل لصاحبه : ما لك عليّ شيء , فقال الآخر : نعم , كان ذلك تصديقا ; لأنّ لا شيء له عليه , ولو قال : بلى , كان ردّا لقوله , وتقديره : بلى لي عليك . وفي التّنزيل " ألست بربّكم قالوا بلى " [ الأعراف : 172 ] ولو قالوا نعم لكفروا .
" سيّئة " السّيّئة الشّرك . قال ابن جريج قلت لعطاء : " من كسب سيّئة " ؟ قال : الشّرك , وتلا " ومن جاء بالسّيّئة فكبّت وجوههم في النّار " . وكذا قال الحسن وقتادة , قالا : والخطيئة الكبيرة .
لما قال تعالى : " بلى من كسب سيّئة وأحاطت به خطيئته " دلّ على أنّ المعلّق على شرطين لا يتمّ بأقلّهما , ومثله قوله تعالى : " إنّ الّذين قالوا ربّنا اللّه ثمّ استقاموا " [ فصّلت : 30 ] , وقوله عليه السّلام لسفيان بن عبد اللّه الثّقفيّ وقد قال له : يا رسول اللّه , قل لي في الإسلام قولا لا أسأل عنه أحدا بعدك . قال : ( قل آمنت باللّه ثمّ استقم ) . رواه مسلم . وقد مضى القول في هذا المعنى وما للعلماء فيه عند قوله تعالى لآدم وحوّاء : " ولا تقربا هذه الشّجرة فتكونا من الظّالمين " [ البقرة : 35 ] . وقرأ نافع " خطيئاته " بالجمع , الباقون بالإفراد , والمعنى الكثرة , مثل قوله تعالى : " وإن تعدّوا نعمة اللّه لا تحصوها " .





اضغط هنا لتكبير الصوره




والّذين آمنوا وعملوا الصّالحات أولئك أصحاب الجنّة هم فيها خالدون

القول في تأويل قوله تعالى : { والّذين آمنوا وعملوا الصّلحات أولئك أصحاب الجنّة هم فيها خالدون } ويعني بقوله : { والّذين آمنوا } أي صدّقوا بما جاء به محمّد صلّى اللّه عليه وسلّم . ويعني بقوله : { وعملوا الصّلحات } أطاعوا اللّه فأقاموا حدوده , وأدّوا فرائضه , واجتنبوا محارمه . ويعني بقوله : { أولئك } الّذين هم كذلك ; { أصحاب الجنّة هم فيها خالدون } يعني أهلها الّذين هم أهلها { هم فيها خالدون } ; مقيمون أبدا . وإنّما هذه الآية والّتي قبلها إخبار من اللّه عباده عن بقاء النّار وبقاء أهلها فيها , ودوام ما أعدّ في كلّ واحدة منهما لأهلها , تكذيبا من اللّه جلّ ثناؤه القائلين من يهود بني إسرائيل إنّ النّار لن تمسّهم إلّا أيّاما معدودة , وأنّهم صائرون بعد ذلك إلى الجنّة ; فأخبرهم بخلود كفّارهم في النّار وخلود مؤمنيهم في الجنّة . كما : 1190 - حدّثني ابن حميد , قال : ثنا سلمة , قال : ثنا ابن إسحاق , قال : حدّثني محمّد بن أبي محمّد , عن سعيد بن جبير أو عكرمة , عن ابن عبّاس : { والّذين آمنوا وعملوا الصّالحات أولئك أصحاب الجنّة هم فيها خالدون } أي من آمن بما كفرتم به وعمل بما تركتم من دينه , فلهم الجنّة خالدين فيها ; يخبرهم أنّ الثّواب بالخير والشّرّ مقيم على أهله أبدا لا انقطاع له أبدا . 1191 - حدّثني يونس بن عبد الأعلى , قال : أخبرنا ابن وهب , قال : قال ابن زيد : { والّذين آمنوا وعملوا الصّلحات } محمّد صلّى اللّه عليه وسلّم وأصحابه أولئك أصحاب الجنّة { هم فيها خالدون } .





اضغط هنا لتكبير الصوره




وإذ أخذنا ميثاق بني إسرائيل لا تعبدون إلّا اللّه وبالوالدين إحسانا وذي القربى واليتامى والمساكين وقولوا للنّاس حسنا وأقيموا الصّلاة وآتوا الزّكاة ثمّ تولّيتم إلّا قليلا منكم وأنتم معرضون

يذكر تبارك وتعالى بني إسرائيل بما أمرهم به من الأوامر وأخذه ميثاقهم على ذلك وأنهم تولوا عن ذلك كله وأعرضوا قصدا وعمدا وهم يعرفونه ويذكرونه فأمرهم تعالى أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئا وبهذا أمر جميع خلقه ولذلك خلقهم كما قال تعالى " وما أرسلنا من قبلك من رسول إلا نوحي إليه أنه لا إله إلا أنا فاعبدون" وقال تعالى " ولقد بعثنا في كل أمة رسولا أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت " وهذا هو أعلى الحقوق وأعظمها وهو حق الله تبارك وتعالى أن يعبد وحده لا شريك له ثم بعده حق المخلوقين وآكدهم وأولاهم بذلك حق الوالدين ولهذا يقرن تبارك وتعالى بين حقه وحق الوالدين كما قال تعالى" أن اشكر لي ولوالديك إلي المصير " وقال تبارك وتعالى " وقضى ربك أن لا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا " إلى أن قال " وآت ذا القربى حقه والمسكين وابن السبيل " وفي الصحيحين عن ابن مسعود قلت يا رسول الله أي العمل أفضل ؟ قال " الصلاة على وقتها " قلت ثم أي ؟ قال " بر الوالدين " قلت ثم أي ؟ قال " الجهاد في سبيل الله " ولهذا جاء في الحديث الصحيح أن رجلا قال يا رسول الله من أبر ؟ قال " أمك " قال ثم من ؟ قال " أمك " قال ثم من ؟ قال " أباك ؟ ثم أدناك ثم أدناك " وقوله تعالى " لا تعبدون إلا الله " قال الزمخشري خبر بمعنى الطلب وهو آكد وقيل كان أصله " أن لا تعبدوا إلا الله " كما قرأها من قرأها من السلف فحذفت أن فارتفع وحكي عن أبي وابن مسعود أنهما قرآها " لا تعبدوا إلا الله " ونقل هذا التوجيه القرطبي في تفسيره عن سيبويه . قال واختاره الكسائي والفراء قال " واليتامى " وهم الصغار الذين لا كاسب لهم من الآباء والمساكين الذين لا يجدون ما ينفقون على أنفسهم وأهليهم وسيأتي الكلام على هذه الأصناف عند آية النساء التي أمرنا الله تعالى بها صريحا في قوله " واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا " الآية . وقوله تعالى " وقولوا للناس حسنا " أي كلموهم طيبا ولينوا لهم جانبا ويدخل في ذلك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالمعروف كما قال الحسن البصري في قوله تعالى " وقولوا للناس حسنا" فالحسن من القول يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ويحلم ويعفو ويصفح ويقول للناس حسنا كما قال الله وهو كل خلق حسن رضيه الله . وقال الإمام أحمد : حدثنا روح حدثنا أبو عامر الخراز عن أبي عمران الجوني عن عبد الله بن الصامت عن أبي ذر - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال " لا تحقرن من المعروف شيئا وإن لم تجد فالق أخاك بوجه منطلق " وأخرجه مسلم في صحيحه والترمذي وصححه من حديث أبي عامر الخراز واسمه صالح بن رستم به وناسب أن يأمرهم بأن يقولوا للناس حسنا بعد ما أمرهم بالإحسان إليهم بالفعل فجمع بين طرفي الإحسان الفعلي والقولي ثم أكد الأمر بعبادته والإحسان إلى الناس بالمتعين من ذلك وهو الصلاة والزكاة فقال : " وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة " وأخبر أنهم تولوا عن ذلك كله أي تركوه وراء ظهورهم وأعرضوا عنه على عمد بعد العلم به إلا القليل منهم . وقد أمر الله هذه الأمة بنظير ذلك في سورة النساء بقوله " واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا وبذي القربى واليتامى والمساكين والجار ذي القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب وابن السبيل وما ملكت أيمانكم إن الله لا يحب من كان مختالا فخورا " فقامت هذه الأمة من ذلك بما لم تقم به أمة من الأمم قبلها ولله الحمد والمنة . ومن النقول الغريبة هاهنا ما ذكره ابن أبي حاتم في تفسيره حدثنا أبي حدثنا محمد بن خلف العسقلاني حدثنا عبد الله بن يوسف يعني التنيسي حدثنا خالد بن صبيح عن حميد بن عقبة عن أسد بن وداعة أنه كان يخرج من منزله فلا يلقى يهوديا ولا نصرانيا إلا سلم عليه فقيل له : ما شأنك تسلم على اليهودي والنصراني ؟ فقال : إن الله تعالى " يقول وقولوا للناس حسنا" وهو السلام قال : وروي عن عطاء الخراساني نحوه" قلت " وقد ثبت في السنة أنهم لا يبدءون بالسلام والله أعلم .





اضغط هنا لتكبير الصوره




وإذ أخذنا ميثاقكم لا تسفكون دماءكم ولا تخرجون أنفسكم من دياركم ثمّ أقررتم وأنتم تشهدون

يقول الله تبارك وتعالى منكرا على اليهود الذين كانوا في زمان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بالمدينة وما كانوا يعانونه من القتال مع الأوس والخزرج وذلك أن الأوس والخزرج وهم الأنصار كانوا في الجاهلية عباد أصنام وكانت بينهم حروب كثيرة وكانت يهود المدينة ثلاث قبائل بنو قينقاع وبنو النضير حلفاء الخزرج وبنو قريظة حلفاء الأوس فكانت الحرب إذا نشبت بينهم قاتل كل فريق مع حلفائه فيقتل اليهودي أعداءه وقد يقتل اليهودي الآخر من الفريق الآخر وذلك حرام عليهم في دينهم ونص كتابهم ويخرجونهم من بيوتهم وينتهبون ما فيها من الأثاث والأمتعة والأموال ثم إذا وضعت الحرب أوزارها استفكوا الأسارى من الفريق المغلوب عملا بحكم التوراة ولهذا قال تعالى" أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض " ولهذا قال تعالى " وإذ أخذنا ميثاقكم لا تسفكون دماءكم ولا تخرجون أنفسكم من دياركم " أي لا يقتل بعضكم بعضا ولا يخرجه من منزله ولا يظاهر عليه كما قال تعالى " فتوبوا إلى بارئكم فاقتلوا أنفسكم ذلكم خير لكم عند بارئكم " وذلك أن أهل الملة الواحدة بمنزلة النفس الواحدة كما قال عليه الصلاة والسلام " مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتواصلهم بمنزلة الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر " وقوله تعالى " ثم أقررتم وأنتم تشهدون" أي ثم أقررتم بمعرفة هذا الميثاق وصحته وأنتم تشهدون به .





اضغط هنا لتكبير الصوره





ثمّ أنتم هؤلاء تقتلون أنفسكم وتخرجون فريقا منكم من ديارهم تظاهرون عليهم بالإثم والعدوان وإن يأتوكم أسارى تفادوهم وهو محرّم عليكم إخراجهم أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض فما جزاء من يفعل ذلك منكم إلّا خزي في الحياة الدّنيا ويوم القيامة يردّون إلى أشدّ العذاب وما اللّه بغافل عمّا تعملون

" ثم أنتم هؤلاء تقتلون أنفسكم وتخرجون فريقا منكم من ديارهم " الآية قال محمد بن إسحاق بن يسار حدثني محمد بن أبي محمد عن سعيد بن جبير أو عكرمة عن ابن عباس" ثم أنتم هؤلاء تقتلون أنفسكم وتخرجون فريقا منكم من ديارهم " الآية . قال : أنبأهم الله بذلك من فعلهم وقد حرم عليهم في التوراة سفك دمائهم وافترض عليهم فيها فداء أسراهم فكانوا فريقين طائفة منهم بنو قينقاع وهم حلفاء الخزرج والنضير وقريظة وهم حلفاء الأوس فكانوا إذا كانت بين الأوس والخزرج حرب خرجت بنو قينقاع مع الخزرج وخرجت النضير وقريظة مع الأوس يظاهر كل واحد من الفريقين حلفاءه على إخوانه حتى تسافكوا دماءهم بينهم وبأيديهم التوراة يعرفون فيها ما عليهم وما لهم والأوس والخزرج أهل شرك يعبدون الأوثان ولا يعرفون جنة ولا نارا ولا بعثا ولا قيامة ولا كتابا ولا حلالا ولا حراما فإذا وضعت الحرب أوزارها افتدوا أسراهم تصديقا لما في التوراة وأخذا به يفتدي بعضهم من بعض يفتدي بنو قينقاع ما كان من أسراهم في أيدي الأوس ويفتدي النضير وقريظة ما كان في أيدي الخزرج منهم ويطلبون ما أصابوا من دمائهم وقتلوا من قتلوا منهم فيما بينهم مظاهرة لأهل الشرك عليهم يقول الله تعالى ذكره حيث أنبأهم بذلك " أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض " أي تفادونهم بحكم التوراة وتقتلونهم وفي حكم التوراة أن لا يقتل ولا يخرج من داره ولا يظاهر عليه إلا من يشرك بالله ويعبد الأوثان من دونه ابتغاء عرض الدنيا ؟ ففي ذلك من فعلهم مع الأوس والخزرج فيما بلغني نزلت هذه القصة . وقال أسباط عن السدي : كانت قريظة حلفاء الأوس وكانت النضير حلفاء الخزرج فكانوا يقتتلون في حرب بينهم فتقاتل بنو قريظة مع حلفائها النضير وحلفاءهم وكانت النضير تقاتل قريظة وحلفاءها ويغلبونهم فيخربون ديارهم ويخرجونهم منها فإذا أسر رجل من الفريقين كليهما جمعوا له حتى يفدوه فتعيرهم العرب بذلك ويقولون : كيف تقاتلونهم وتفدونهم ؟ قالوا : إنا أمرنا أن نفديهم وحرم علينا قتالهم قالوا : فلم تقاتلونهم ؟ قالوا : إنا نستحي أن تستذل حلفاؤنا فذلك حين عيرهم الله تبارك وتعالى فقال تعالى " ثم أنتم هؤلاء تقتلون أنفسكم وتخرجون فريقا منكم من ديارهم " الآية . وقال أسباط عن السدي عن الشعبي : نزلت هذه الآية في قيس بن الحطيم" ثم أنتم هؤلاء تقتلون أنفسكم وتخرجون فريقا منكم من ديارهم " الآية . وقال أسباط عن السدي عن عبد خير قال : غزونا مع سلمان بن ربيعة الباهلي بلنجر فحاصرنا أهلها ففتحنا المدينة وأصبنا سبايا واشترى عبد الله بن سلام يهودية بسبعمائة فلما مر برأس الجالوت نزل به فقال له عبد الله : يا رأس الجالوت هل لك في عجوز هاهنا من أهل دينك تشتريها مني قال : نعم قال : أخذتها بسبعمائة درهم قال : فإني أربحك سبعمائة أخرى قال : فإني قد حلفت أن لا أنقصها من أربعة آلاف قال : لا حاجة فيها قال : والله لتشترينها مني أو لتكفرن بدينك الذي أنت عليه قال : ادن مني فدنا منه فقرأ في أذنه مما في التوراة : إنك لا تجد مملوكا من بني إسرائيل إلا اشتريته فأعتقته " وإن يأتوكم أسارى تفادوهم وهو محرم عليكم إخراجهم " قال : أنت عبد الله بن سلام ؟ قال : نعم قال : فجاء بأربعة آلاف فأخذ عبد الله ألفين ورد عليه ألفين . وقال آدم بن إياس في تفسيره : حدثنا أبو جعفر يعني الرازي حدثنا الربيع بن أنس أخبرنا أبو العالية أن عبد الله بن سلام مر على رأس الجالوت بالكوفة وهو يفادي من النساء من لم يقع عليه العرب ولا يفادي من وقع عليه العرب فقال عبد الله : أما إنه مكتوب عندك في كتابك أن تفاديهن كلهن والذي أرشدت إليه الآية الكريمة وهذا السياق ذم اليهود في قيامهم بأمر التوراة التي يعتقدون صحتها ومخالفة شرعها مع معرفتهم بذلك وشهادتهم له بالصحة فلهذا لا يؤتمنون على ما فيها ولا على نقلها ولا يصدقون فيما كتموه من صفة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ونعته ومبعثه ومخرجه ومهاجره وغير ذلك من شؤونه التي أخبرت بها الأنبياء قبله عليهم الصلاة والسلام واليهود عليهم لعائن الله يتكاتمونه بينهم ولهذا قال تعالى " فما جزاء من يفعل ذلك منكم إلا خزي في الحياة الدنيا " أي بسبب مخالفتهم شرع الله وأمره " ويوم القيامة يردون إلى أشد العذاب" جزاء على مخالفتهم كتاب الله الذي بأيديهم وما الله بغافل عما تعملون " .





اضغط هنا لتكبير الصوره




أولئك الّذين اشتروا الحياة الدّنيا بالآخرة فلا يخفّف عنهم العذاب ولا هم ينصرون

" أولئك الذين اشتروا الحياة الدنيا بالآخرة " واختاروها" فلا يخفف عنهم العذاب " أي لا يفتر عنهم ساعة واحدة ولا هم ينصرون أي وليس لهم ناصر ينقذهم مما هم فيه من العذاب الدائم السرمدي ولا يجيرهم منه .





اضغط هنا لتكبير الصوره





ولقد آتينا موسى الكتاب وقفّينا من بعده بالرّسل وآتينا عيسى ابن مريم البيّنات وأيّدناه بروح القدس أفكلّما جاءكم رسول بما لا تهوى أنفسكم استكبرتم ففريقا كذّبتم وفريقا تقتلون

ينعت تبارك وتعالى بني إسرائيل بالعتو والعناد والمخالفة والاستكبار على الأنبياء وأنهم إنما يتبعون أهواءهم فذكر تعالى أنه آتى موسى الكتاب وهو التوراة فحرفوها وبدلوها وخالفوا أوامرها وأولوها وأرسل الرسل والنبيين من بعده الذين يحكمون بشريعته كما قال تعالى " إنا أنزلنا التوراة فيها هدى ونور يحكم بها النبيون الذين أسلموا للذين هادوا والربانيون والأحبار بما استحفظوا من كتاب الله وكانوا عليه شهداء " الآية ولهذا قال تعالى " وقفينا من بعده بالرسل " قال السدي عن أبي مالك : أتبعنا وقال غيره : أردفنا . والكل قريب كما قال تعالى " ثم أرسلنا رسلنا تترى " حتى ختم أنبياء بني إسرائيل بعيسى ابن مريم فجاء بمخالفة التوراة في بعض الأحكام ولهذا أعطاه الله من البينات وهي المعجزات . قال ابن عباس : من إحياء الموتى وخلقه من الطين كهيئة الطير فينفخ فيها فتكون طيرا بإذن الله وإبراء الأسقام وإخباره بالغيوب وتأييده بروح القدس وهو جبريل عليه السلام - ما يدلهم على صدقه فيما جاءهم به فاشتد تكذيب بني إسرائيل له وحسدهم وعنادهم لمخالفة التوراة البعض كما قال تعالى إخبارا عن عيسى " ولأحل لكم بعض الذي حرم عليكم وجئتكم بآية من ربكم " الآية . فكانت بنو إسرائيل تعامل الأنبياء أسوأ المعاملة ففريقا يكذبونه وفريقا يقتلونه وما ذاك إلا لأنهم يأتونهم بالأمور المخالفة لأهوائهم وآرائهم وبالإلزام بأحكام التوراة التي قد تصرفوا في مخالفتها فلهذا كان ذلك يشق عليهم فكذبوهم وربما قتلوا بعضهم ولهذا قال تعالى " أفكلما جاءكم رسول بما لا تهوى أنفسكم استكبرتم ففريقا كذبتم وفريقا تقتلون " . والدليل على أن روح القدس هو جبريل كما نص عليه ابن مسعود في تفسير هذه الآية وتابعه على ذلك ابن عباس ومحمد بن كعب وإسماعيل بن خالد والسدي والربيع بن أنس وعطية العوفي وقتادة مع قوله تعالى " نزل به الروح الأمين على قلبك لتكون من المنذرين" ما قال البخاري وقال ابن أبي الزناد عن أبيه عن أبي هريرة عن عائشة أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وضع لحسان بن ثابت منبرا في المسجد فكان ينافح عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال : رسول الله الله - صلى الله عليه وسلم - اللهم أيد حسان بروح القدس كما نافح عن نبيك" فهذا من البخاري تعليقا وقد رواه أبو داود في سننه عن ابن سيرين والترمذي عن علي بن حجر وإسماعيل بن موسى الفزاري ثلاثتهم عن أبي عبد الرحمن بن أبي الزناد عن أبيه وهشام بن عروة كلاهما عن عائشة به قال الترمذي حسن صحيح وهو حديث أبي الزناد وفي الصحيحين من حديث سفيان بن عيينة عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة أن عمر بن الخطاب مر بحسان وهو ينشد الشعر في المسجد فلحظ إليه فقال : قد كنت أنشد فيه وفيه من هو خير منك ثم التفت إلى أبي هريرة فقال : أنشدك الله أسمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول " أجب عني اللهم أيده بروح القدس " فقال اللهم نعم وفي بعض الروايات أن رسول الله قال لحسان " اهجهم - أو هاجهم - وجبريل معك " وفي شعر حسان قوله : وجبريل رسول الله فينا وروح القدس ليس به خفاء وقال محمد بن إسحاق حدثني عبد الرحمن بن أبي حسين المكي عن شهر بن حوشب الأشعري أن نفرا من اليهود سألوا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قالوا أخبرنا عن الروح فقال " أنشدكم بالله وبأيامه عند بني إسرائيل هل تعلمون أنه جبرائيل وهو الذي يأتيني ؟ " قالوا نعم : وفي صحيح ابن حبان عن ابن مسعود أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال " إن روح القدس نفث في روعي أنه لن تموت نفس حتى تستكمل رزقها وأجلها فاتقوا الله وأجملوا في الطلب " . أقوال أخر : قال ابن أبي حاتم حدثنا أبو زرعة حدثنا منجاب بن الحارث حدثنا بشر بن أبي روق عن الضحاك عن ابن عباس " وأيدناه بروح القدس " قال : هو الاسم الأعظم الذي كان عيسى يحيي به الموتى . وقال ابن جرير حدثت عن المنجاب فذكره وقال ابن أبي حاتم وروي عن سعيد بن جبير نحو ذلك ونقله القرطبي عن عبيد بن عمير أيضا قال : وهو الاسم الأعظم . وقال ابن أبي نجيح : الروح هو حفظة على الملائكة وقال أبو جعفر الرازي عن الربيع بن أنس : القدس هو الرب تبارك وتعالى. وهو قول كعب وحكى القرطبي عن مجاهد والحسن البصري أنهما قالا : القدس هو الله تعالى وروحه جبريل . فعلى هذا يكون القول الأول وقال السدي : القدس البركة . وقال العوفي عن ابن عباس القدس الطهر وقال ابن جرير حدثنا يونس بن عبد الأعلى أنبأنا ابن وهب قال : قال ابن زيد في قوله تعالى" وأيدناه بروح القدس " قال : أيد الله عيسى بالإنجيل روحا كما جعل القرآن روحا كلاهما روح الله كما قال تعالى " وكذلك أوحينا إليك روحا من أمرنا " ثم قال ابن جرير وأولى التأويلات في ذلك بالصواب قول من قال الروح في هذا الموضع جبرائيل فإن الله تعالى أخبر أنه أيد عيسى به كما أخبر في قوله تعالى " إذ قال الله يا عيسى ابن مريم اذكر نعمتي عليك وعلى والدتك إذ أيدتك بروح القدس تكلم الناس في المهد وكهلا وإذ علمتك الكتاب والحكمة والتوراة والإنجيل" الآية . فذكر أنه أيده به فلو كان الروح الذي أيده به هو الإنجيل لكان قوله " وإذ أيدتك بروح القدس " " وإذ علمتك الكتاب والحكمة والتوراة والإنجيل " تكرير قول لا معنى له والله سبحانه وتعالى أعز وأجل أن يخاطب عباده بما لا يفيدهم به " قلت " ومن الدليل على أنه جبرائيل ما تقدم من أول السياق ولله الحمد وقال الزمخشري" بروح القدس " بالروح المقدسة كما تقول حاتم الجود ورجل صدق ووصفها بالقدس كما قال " وروح منه " فوصفه بالاختصاص والتقريب تكرمة وميل لأنه لم تضمه الأصلاب والأرحام الطوامث وقيل بجبريل وقيل بالإنجيل كما قال في القرآن " روحا من أمرنا " وقيل باسم الله الأعظم الذي كان يحيي الموتى بذكره فتضمن كلامه قولا آخر وهو أن المراد روح عيسى نفسه المقدسة المطهرة وقال الزمخشري في قوله تعالى " فريقا كذبتم وفريقا تقتلون" إنما لم يقل وفريقا قتلتم لأنه أراد بذلك وصفهم في المستقبل أيضا لأنهم حاولوا قتل النبي - صلى الله عليه وسلم - بالسم والسحر وقد قال عليه السلام في مرض موته " ما زالت أكلة خيبر تعاودني فهذا أوان انقطاع أبهري " " قلت " وهذا الحديث في صحيح البخاري وغيره .





اضغط هنا لتكبير الصوره





وقالوا قلوبنا غلف بل لعنهم اللّه بكفرهم فقليلا ما يؤمنون

قال محمد بن إسحاق حدثني محمد بن أبي محمد عن عكرمة أو سعيد عن ابن عباس " وقالوا قلوبنا غلف " أي في أكنة : وقال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس " وقالوا قلوبنا غلف " أي لا تفقه وقال العوفي عن ابن عباس" وقالوا قلوبنا غلف " هي القلوب المطبوع عليها وقال مجاهد وقالوا قلوبنا غلف عليها غشاوة وقال عكرمة : عليها طابع وقال أبو العالية : أي لا تفقه وقال السدي يقولون عليها غلاف وهو الغطاء : وقال عبد الرزاق عن معمر عن قتادة : فلا تعي ولا تفقه قاله مجاهد وقتادة : وقرأ ابن عباس غلف بضم اللام وهو جمع غلاف أي قلوبنا أوعية لكل علم فلا تحتاج إلى علمك قاله ابن عباس وعطاء" بل لعنهم الله بكفرهم " أي طردهم الله وأبعدهم من كل خير " فقليلا ما يؤمنون " قال قتادة معناه لا يؤمن منهم إلا القليل " وقالوا قلوبنا غلف" هو كقوله " وقالوا قلوبنا في أكنة مما تدعونا إليه " وقال عبد الرحمن بن أسلم في قوله غلف قال : تقول قلبي في غلاف فلا يخلص إليه مما تقول شيء وقرأ " وقالوا قلوبنا في أكنة مما تدعونا إليه " وهذا الذي رجحه ابن جرير واستشهد بما روي من حديث عمرو بن مرة الجملي عن أبي البختري عن حذيفة قال " القلوب أربعة - فذكر منها - وقلب أغلف مغضوب عليه وذاك قلب الكافر " وقال ابن أبي حاتم حدثنا محمد بن عبد الرحمن العرزمي أنبأنا أبي عن جدي عن قتادة عن الحسن في قوله : " قلوبنا غلف " قال : لم تختن وهذا القول يرجع معناه إلى ما تقدم من عدم طهارة قلوبهم وأنها بعيدة من الخير . قول آخر : قال الضحاك عن ابن عباس " وقالوا قلوبنا غلف " قال يقولون قلوبنا غلف مملوءة لا تحتاج إلى علم محمد ولا غيره وقال عطية العوفي عن ابن عباس " وقالوا قلوبنا غلف" أي أوعية للعلم وعلى هذا المعنى جاءت قراءة بعض الأنصار فيها حكاه ابن جرير وقالوا قلوبنا غلف بضم اللام نقلها الزمخشري أي جمع غلاف أي أوعية بمعنى أنهم ادعوا أن قلوبهم مملوءة بعلم لا يحتاجون معه إلى علم آخر كما كانوا يفتون بعلم التوراة ولهذا قال تعالى " بل لعنهم الله بكفرهم فقليلا ما يؤمنون " أي ليس الأمر كما ادعوا بل قلوبهم ملعونة مطبوع عليها كما قال في سورة النساء " وقولهم قلوبنا غلف بل طبع الله عليها بكفرهم فلا يؤمنون إلا قليلا " وقد اختلفوا في معنى قوله " فقليلا ما يؤمنون " وقوله" فلا يؤمنون إلا قليلا " فقال بعضهم فقليل من يؤمن منهم وقيل فقليل إيمانهم بمعنى أنهم يؤمنون بما جاءهم به موسى من أمر المعاد والثواب والعقاب ولكنه إيمان لا ينفعهم لأنه مغمور بما كفروا به من الذي جاءهم به محمد - صلى الله عليه وسلم - وقال بعضهم إنما كانوا غير مؤمنين بشيء وإنما قال : فقليلا ما يؤمنون وهم بالجميع كافرون كما تقول العرب قلما رأيت مثل هذا قط. تريد ما رأيت مثل هذا قط وقال الكسائي : تقول العرب من زنى بأرض قلما تنبت أي لا تنبت شيئا حكاه ابن جرير رحمه الله والله أعلم .





اضغط هنا لتكبير الصوره




ولمّا جاءهم كتاب من عند اللّه مصدّق لما معهم وكانوا من قبل يستفتحون على الّذين كفروا فلمّا جاءهم ما عرفوا كفروا به فلعنة اللّه على الكافرين

يقول تعالى " ولما جاءهم " يعني اليهود " كتاب من عند الله " وهو القرآن الذي أنزل على محمد - صلى الله عليه وسلم - " مصدق لما معهم " يعني من التوراة وقوله " وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا " أي وقد كانوا من قبل مجيء هذا الرسول بهذا الكتاب يستنصرون بمجيئه على أعدائهم من المشركين إذا قاتلوهم يقولون إنه سيبعث نبي في آخر الزمان نقتلكم معه قتل عاد وإرم كما قال محمد بن إسحاق عن عاصم بن عمرو عن قتادة الأنصاري عن أشياخ منهم قال : فينا والله وفيهم يعني في الأنصار وفي اليهود الذين كانوا جيرانهم نزلت هذه القصة يعني " ولما جاءهم كتاب من عند الله مصدق لما معهم وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا فلما جاءهم ما عرفوا كفروا به " قالوا كنا قد علوناهم قهرا دهرا في الجاهلية ونحن أهل شرك وهم أهل كتاب وهم يقولون إن نبيا سيبعث الآن نتبعه قد أظل زمانه فنقتلكم معه قتل عاد وإرم فلما بعث الله رسوله من قريش واتبعناه كفروا به يقول الله تعالى " فلما جاءهم ما عرفوا كفروا به فلعنة الله على الكافرين " وقال الضحاك عن ابن عباس في قوله " وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا " وقال يستنصرون يقولون نحن نعين محمدا عليهم وليسوا كذلك بل يكذبون وقال محمد بن إسحاق أخبرني محمد بن أبي محمد أخبرني عكرمة أو سعيد بن جبير عن ابن عباس أن يهودا كانوا يستفتحون على الأوس والخزرج برسول الله - صلى الله عليه وسلم - قبل مبعثه فلما بعثه الله من العرب كفروا به وجحدوا ما كانوا يقولون فيه فقال لهم معاذ بن جبل وبشر بن البراء بن معرور وداود بن سلمة يا معشر يهود اتقوا الله وأسلموا فقد كنتم تستفتحون علينا بمحمد - صلى الله عليه وسلم - ونحن أهل شرك وتخبروننا بأنه مبعوث وتصفونه بصفته فقال سلام بن مشكم أخو بني النضير ما جاءنا بشيء نعرفه وما هو بالذي كنا نذكر لكم . فأنزل الله في ذلك من قولهم" ولما جاءهم كتاب من عند الله مصدق لما معهم" الآية . وقال العوفي عن ابن عباس " وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا " يقول يستنصرون بخروج محمد - صلى الله عليه وسلم - على مشركي العرب يعني بذلك أهل الكتاب فلما بعث محمد ورأوه من غيرهم كفروا به وحسدوه . وقال أبو العالية : كانت اليهود تستنصر بمحمد - صلى الله عليه وسلم - على مشركي العرب يقولون اللهم ابعث هذا النبي الذي نجده مكتوبا عندنا حتى نعذب المشركين ونقتلهم . فلما بعث الله محمدا - صلى الله عليه وسلم - ورأوا أنه من غيرهم كفروا به حسدا للعرب وهم يعلمون أنه رسول الله - صلى الله عليه وسلم فقال الله تعالى" فلما جاءهم ما عرفوا كفروا به فلعنة الله على الكافرين " وقال قتادة " وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا " قال وكانوا يقولون إنه سيأتي نبي " فلما جاءهم ما عرفوا كفروا به " وقال مجاهد" فلما جاءهم ما عرفوا كفروا به فلعنة الله على الكافرين " قال هم اليهود .





اضغط هنا لتكبير الصوره



بئسما اشتروا به أنفسهم أن يكفروا بما أنزل اللّه بغيا أن ينزّل اللّه من فضله على من يشاء من عباده فباءوا بغضب على غضب وللكافرين عذاب مهين

قال مجاهد " بئسما اشتروا به أنفسهم " يهود شروا الحق بالباطل وكتمان ما جاء به محمد - صلى الله عليه وسلم - بأن يبينوه وقال السدي" بئسما اشتروا به أنفسهم " يقول باعوا به أنفسهم يقول بئسما اعتاضوا لأنفسهم فرضوا به وعدلوا إليه من الكفر بما أنزل الله على محمد - صلى الله عليه وسلم - عن تصديقه وموازرته ونصرته وإنما حملهم على ذلك البغي والحسد والكراهية" أن ينزل الله من فضله على من يشاء من عباده" ولا حسد أعظم من هذا قال ابن إسحاق عن محمد عن عكرمة أو سعيد عن ابن عباس " بئسما اشتروا به أنفسهم أن يكفروا بما أنزل الله بغيا أن ينزل الله من فضله على من يشاء من عباده " أي إن الله جعله من غيرهم " فباءوا بغضب على غضب" قال ابن عباس في الغضب على الغضب فغضب عليهم في ما كانوا ضيعوا من التوراة وهي معهم وغضب عليهم بكفرهم بهذا النبي الذي بعث الله إليهم" قلت " ومعنى " باءوا " استوجبوا واستحقوا واستقروا بغضب على غضب وقال أبو العالية : غضب الله عليهم بكفرهم بالإنجيل وعيسى ثم غضب الله عليهم بكفرهم بمحمد - صلى الله عليه وسلم - وبالقرآن وعن عكرمة وقتادة مثله قال السدي : أما الغضب الأول فهو حين غضب عليهم في العجل وأما الثاني فغضب عليهم حين كفروا بمحمد - صلى الله عليه وسلم - وعن ابن عباس مثله . وقوله تعالى " وللكافرين عذاب مهين " ولما كان كفرهم سببه البغي والحسد ومنشأ ذلك التكبر قوبلوا بالإهانة والصغار في الدنيا والآخرة كما قال تعالى " إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين" أي صاغرين حقيرين ذليلين راغمين وقد قال الإمام أحمد حدثنا يحيى حدثنا ابن عجلان عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال " يحشر المتكبرون يوم القيامة أمثال الذر في صور الناس يعلوهم كل شيء من الصغار حتى يدخلوا سجنا في جهنم يقال له بولس تعلوهم نار الأنيار يسقون من طينة الخبال عصارة أهل النار" .


المصدر موقع الاسلام

واللى لقاء قادم ان شاء الله













توقيع : مصطفى


ضوابط وقوانين الكتابة في القسم الاسلامي نرجو الاطلاع قبل الكتابة



اضغط هنا لتكبير الصوره

عرض البوم صور مصطفى  


قديم 28-07-2010, 13:36 PM   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
سكر ذهبي
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بحر

البيانات
التسجيل: May 2010
العضوية: 2191
المشاركات: 8,638 [+]
بمعدل : 2.56 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 81
نقاط التقييم: 71
بحر will become famous soon enough
 

الإتصالات
الحالة:
بحر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : مصطفى المنتدى : المنتدى الإسلامى العام
افتراضي رد: كلام الله وتفسير سوره البقرة من الايه رقم(81 الى الايه 90)

مشكوووووووووووووووووووووو وووووووووور يااااا مصطفى












توقيع : بحر

اضغط هنا لتكبير الصوره
سبحان الله ولاحول ولا قوة الا بالله ،
بمجرد أن قرأها شخص نلت 240 حسنة
لذلك ضع العبارة في توقيعك حتى تنال ملايين الحسنات
ميرسى سااااااااااااااااااهر الليل للتوقيع

عرض البوم صور بحر  

قديم 28-07-2010, 15:16 PM   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
سكر ذهبي
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية وردة خجوله

البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 3118
المشاركات: 6,003 [+]
بمعدل : 1.81 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 67
نقاط التقييم: 72
وردة خجوله will become famous soon enough
 

الإتصالات
الحالة:
وردة خجوله غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : مصطفى المنتدى : المنتدى الإسلامى العام
افتراضي رد: كلام الله وتفسير سوره البقرة من الايه رقم(81 الى الايه 90)

جزاك الله خيرا اخى فى الله موضوع بجد ررررررررائع












عرض البوم صور وردة خجوله  

قديم 28-07-2010, 20:07 PM   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
سكر سوبر ماسي
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية سمراء الليل

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 304
المشاركات: 55,533 [+]
بمعدل : 15.51 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 322
نقاط التقييم: 539
سمراء الليل is a glorious beacon of lightسمراء الليل is a glorious beacon of lightسمراء الليل is a glorious beacon of lightسمراء الليل is a glorious beacon of lightسمراء الليل is a glorious beacon of lightسمراء الليل is a glorious beacon of light
 

الإتصالات
الحالة:
سمراء الليل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : مصطفى المنتدى : المنتدى الإسلامى العام
افتراضي رد: كلام الله وتفسير سوره البقرة من الايه رقم(81 الى الايه 90)

جزاك الله خير ياااااااااارب
وبارك الله فيك على هالطرح
ودمت بحفظ الرحمن

اضغط هنا لتكبير الصوره












توقيع : سمراء الليل

اضغط هنا لتكبير الصوره
كم احبك
ابيكـ قربي رشاوي

اضغط هنا لتكبير الصوره

عرض البوم صور سمراء الليل  

قديم 28-07-2010, 22:18 PM   المشاركة رقم: 5 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
سكر مشارك
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية safy

البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 3351
المشاركات: 30 [+]
بمعدل : 0.01 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 10
safy is on a distinguished road
 

الإتصالات
الحالة:
safy غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : مصطفى المنتدى : المنتدى الإسلامى العام
افتراضي رد: كلام الله وتفسير سوره البقرة من الايه رقم(81 الى الايه 90)

اضغط هنا لتكبير الصوره












توقيع : safy

اضغط هنا لتكبير الصوره

سبحان الله وبحمده *** سبحان الله العظيم
استغفر الله و اتوب اليه

عرض البوم صور safy  
 

Tags
الايه, البقرة, الله, الى, رقم(81, سوره, كلام, من, وتفسير


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كلام الله وتفسير سوره البقرة من الايه رقم(71الى الايه 80) مصطفى المنتدى الإسلامى العام 6 20-07-2010 15:19 PM
كلام الله وتفسير سوره البقرة من الايه رقم(61 الى الايه 70) مصطفى المنتدى الإسلامى العام 8 18-07-2010 18:37 PM
كلام الله وتفسير سوره البقرة الايه رقم(57)(58)(59)(60) مصطفى المنتدى الإسلامى العام 8 13-07-2010 02:13 AM
كلام الله وتفسير سوره البقرة الايه رقم(56) مصطفى المنتدى الإسلامى العام 10 19-06-2010 15:32 PM
كلام الله تقسير سوره البقرة الايه رقم (50) مصطفى المنتدى الإسلامى العام 10 21-05-2010 17:23 PM


الساعة الآن 08:46 AM.

مواضيع مميزة | مواضيع عامه | حوادث | تعارف | اخبار | منتديات عالم حواء | عالم حواء | منتدى صبايا | اكسسوارات | ادوات التجميل | بيت حواء | العاب طبخ | عروس | ديكور | مطبخ حواء | اعمال يدوية | طب و صحة | عالم الطفل | الحمل والولادة | المنتدى الادبي | همس القوافي | خواطر | قصص | منتديات الصور | نكت | صور×صور | سياحه | منتديات انمي | سيارات | برامج مجانية | توبيكات | رسائل | تصاميم | موضة للمحجبات | تواقيع بنات | غرف نوم | رسائل حب | اخر موضة للمحجبات | مدونة | اجمل صور الاطفال | مكياج عيون | فساتين خطوبة | صوررمنسيه | لفات طرح

المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات سكر بنات بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة سكر بنات بل تمثل وجهة نظر كاتبها

.
يمنع نشر اي كراك او انتهاك لاي حقوق ادبية او فكريه ان كل ما ينشر في منتديات سكر بنات هو ملك لاصحابه



Powered by vBulletin® Version 3.8.7 Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.