.. يمكنك الإنضمام لعالم سُكر بنات من خلال التسجيل من هنا | نسيت كلمة المرور ؟



الخيمة الرمضانيه - رمضانيات - رمضان يجمعنا شهر رمضان من فتاوى وتوجيهات للصائم والصائمين فضائل العشر نوافل قيام تهجد وعلامات ليلة القدر و اناشيد رمضانية و امساكية صيام قيام تراويح افطار فضل شهر رمضان ادعية صوم تواقيع دعاوية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 22-05-2015, 05:23 AM   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
سكر فضي
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Dec 2014
العضوية: 22114
العمر: 30
المشاركات: 3,030 [+]
بمعدل : 2.07 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 32
نقاط التقييم: 10
روعه الحياه is on a distinguished road
 

الإتصالات
الحالة:
روعه الحياه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : الخيمة الرمضانيه - رمضانيات - رمضان يجمعنا
افتراضي اغتنام رمضان

أخي الصائم: اجعل شهرَ صومك جهاداً متواصلاً ضدَّ شهوات النفس، وانقطاعاً إلى الله بالعبادة والطاعة، فهو موسم التوبة والإنابة، وباب التوبة مفتوح، وعطاء ربك ممنوح.
أما بعد: فاتقوا الله عباد الله، واعلموا أنّ الدّنيا حُلوةٌ خَضِرة، جَميلة نضِرةٌ، نعيمٌ لولا أنّه عديم، ومحمودٌ لولا أنّه مفقود، وغِناء لولا أنّ مصيره الفنَاء، المستقِرُّ فيها يزول، والمقيمُ عنها منقول، والأحوال تحول، وكلُّ عبدٍ مسؤول.

معاشرَ الصائمين: أيام المواسم معدودة، وأوقات الفضائل مشهودة، وفي رمضان كنوز غالية، فلا تضيِّعوها باللهو واللعب وما لا فائدة فيه، فإنكم لا تدرون متى ترجعون إلى الله، وهل تُدركون رمضان الآخَر أو لا تدركونه؟ وإن اللبيبَ العاقلَ مَن نظَر في حاله، وفكَّر في عيوبه، وأصلح نفسه قبل أن يفجأه الموت، فينقطع عمله، وينتقل إلى دار البرزخ ثم إلى دار الحساب.

أيّها المسلمون: مواسمُ الخيرات، أيّامٌ معدودات، مصيرها الزوال والفوَات، فاقصُروا عن التّقصير في الشّهر القصير، وقوموا بشعائره التعبّدية، وواجباتِه الشرعيّة، وسننِه المرويّة، وآدابه المرعيّة، "لا يزال الناس بخير ما عجَّلوا الفِطر"، و"فَصْلُ ما بين صيامِنا وصيام أهلِ الكتاب أكلةُ السحر"، فتسحَّروا ولو بجرعة ماء، وكان رسول الله يُفطِر قبل أن يصلّي على رُطبات، فإن لم تكن رطبات فتمَيرات، فإن لم تكن تميرات حسا حسواتٍ من ماء، وكان إذا أفطَر قال: "ذهب الظمأ، وابتلّت العروق، وثبتَ الأجر إن شاء الله".

و"من أكلَ أو شرب ناسيًا فليتمّ صومه، فإنّما أطعمه ربُّه وسقاه"، ولا كفّارة عليه ولا قضاء، و"من صام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه"، و"من قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفِر له ما تقدّم من ذنبه"، و"من قام مع الإمام حتى ينصرف كُتب له قيام ليلة"، و"مَن فطَّر صائِمًا كان له مثلُ أجره، غيرَ أنّه لا ينقُص من أجرِ الصائم شيء"، و"عمرةٌ في رمضان تعدِل حجّةً مع النبيّ -عليه الصلاة والسلام-".

أيها الصائم: ليكن لك في شهر الصوم عملٌ وتهجُّد وقرآن، وابتعِد عن خوارق الصوم ومفسداته، وإياك أن تقع في أعراض المسلمين! واحفظ لسانك وسمعك وبصرك عمَّا حرم الله، يقول الإمام أحمد رحمه الله: ينبغي للصائم أن يتعاهد صومَه من لسانه، ولا يماري في كلامه، كانوا إذا صاموا قعدوا في المساجد وقالوا: نحفظ صومنا ولا نغتاب أحداً.

ومن بُلي بجاهل فلا يقابله بمثل سوأته، يقول -عليه الصلاة والسلام-: "الصِّيامُ جُنةٌ، فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفَث ولا يسخَب، فإن سابَّه أحدٌ أو شاتمه فيلقل: إني صائم" رواه البخاري.

معاشر الصائمين: ورمضان شهر القرآن، فيه أنزل، وفيه تدارسه نبي الهدى مع جبريل -عليه السلام-، كان يعارضه القرآن في كل عام مرة، فلما كان العام الذي توفي فيه الرسول -عليه الصلاة والسلام-، عارضه مرتين.

ولذلك، انكب السلف الصالح على كتاب ربهم يتلونه آناء الليل وأطراف النهار، لا يملون تكراره، ولا يسأمون أخباره، كان بعض السلف يختم في كلِّ ثلاث ليال، وبعضهم في كل سبع، وبعضهم في كل عشر، وكان الأسود يقرأ القرآن في كل ليلتين، وكان الشافعي يختم في رمضان ستين ختمة، وكان مالك إذا دخل رمضان نفر من قراءة الحديث ومجالسة أهل العلم، وأقبل على تلاوة القرآن من المصحف.

فاقتدوا -رحمكم الله- بسلفكم الصالح، اجعلوا للقرآن حظاً وافراً من أوقاتكم، أحيوا به الليل، وتغنوا به في النهار، فإنه شفيع لكم يوم العرض على الله، كما في المسند بسند صحيح عن عبد الله بن عمرو عن النبي -عليه الصلاة والسلام- قال: "الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة، يقول الصيام: أي رب، منعته الطعام والشهوات بالنهار، ويقول القرآن: منعته النوم بالليل فشفعني فيه، فيشفعان".

منَع القُرَانُ بوعـــدِه ووَعيــدِهِ *** مُـقَـلّ العيونِ بليلِها لا تهجــعُ
فهِمُـوا عن الملِكِ العظيـمِ كلامَـهُ *** فَهْمَاً تذِلُّ له الرقــابُ وتخضَـعُ

وإذا أحسنتم بالقول فأحسنوا بالفعل، ليجتمع لكم مزية اللسان وثمرة الإحسان، والمال لا يذهب بالجود والصدقة، بل هو قرضٌ حسن مضمون عند الكريم، (وَمَا أَنفَقْتُمْ مّن شَىْء فَهُوَ يُخْلِفُهُ) [سبأ:39]، يضاعفه في الدنيا بركةً وسعادة، ويجازيه في الآخرة نعيماً مقيماً، يقول النبي -عليه الصلاة والسلام-: "ما من يوم يصبح العباد فيه إلا ملكان ينزلان، فيقول أحدهما: اللهم أعط منفقاً خلفاً، ويقول الآخر: اللهم أعط ممسكاً تلفاً" متفق عليه.

فتحسَّسوا دورَ الفقراء والمساكين، ومساكن الأرامل والأيتام، ففي ذلك تفريجُ كربة لك، ودفعُ بلاء عنك، وإشباعُ جائعٍ، وفرحةٌ لصغير، وإعفافٌ لأسرة، وإغناءٌ عن السؤال، ولقد كان رسول الله -عليه الصلاة والسلام- أكرمَ الناس وأجودَهم، إن أنفق أجزل، وإن منح أغدق، وإن أعطى أعطى عطاءَ من لا يخشى الفاقة، وكان يستقبل رمضان بفيض من الجود، ويكون أجودَ بالخير من الريح المرسلة. فأكثِر من البذل والإنفاق، فإن المال لا يبقيه حِرصٌ وشحّ، ولا يُذهبه بذل وإنفاق.

فيا مَن أفاء الله عليه من الموسرينَ، إنَّ الله هو الذي يُعطِي ويمنَع، ويخفِض ويرفَع، وهو الذي استخلَفَكم فيما رزقَكم لينظرَ كيف تعملون، والمؤمِنُ في ظِلِّ صدقته يومَ القيامة، وَمَا أَنفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ، ولن يُعدَم الموسِر محتاجًا يعرِفه بنفسِه، أو جهاتٍ موثوقَةٍ تعينُه على الإنفاق.

أسأل الله تعالى أن يقينا شح أنفسنا، ويجعلنا من المفلحين، إنه جواد كريم.
الخطبة الثانية:

الحمد لله، أمر أن لا تعبدوا إلا إياه، والصلاة والسلام على عبده ومصطفاه، محمد بن عبد الله، وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه.

أما بعد، معاشر الصائمين: إنّ مقصودَ الصيام تربيةُ النّفس على طاعةِ الله، وتزكيتُها بالصّبر، واستعلاؤها على الشّهوات، ووقت رمضان أثمن مِن أن يضيعَ أمام مشاهدَ هابطة، لو لم يكن فيها إلاّ إضاعةُ الوقت الثّمين لكان ذلك كافيًا في ذمّها، كيف وقنواتها في سِباق محمومٍ مع الشّيطان في نشرِ الفساد والفتنة والصّدِّ عن ذكر الله وعن الصلاة؟! فهل أنتم منتهون؟!.

بعض المفتونين، يجوب العالم شرقًا وغربًا، يدير "الريموت" على أجساد العرايا، ونحور الصبايا، يُفسد صيامه بالنظر الحرام، وباللهو الحرام، وبالفعل الحرام.

سبحان الله! حتى في رمضان، يا هؤلاء، لماذا لا نبدل السيئة بالحسنة؟ لماذا لا نغتسل بماء التوبة النصوح من حَمْأَة الخطايا؟ لماذا لا نجعل هذا الشهر الكريم بداية لأن نهجر هذه القاذورات، لاسِيّما ونفوسنا مهيأة للخيرات؟.

أخي الصائم: اجعل شهرَ صومك جهاداً متواصلاً ضدَّ شهوات النفس، وانقطاعاً إلى الله بالعبادة والطاعة، فهو موسم التوبة والإنابة، وباب التوبة مفتوح، وعطاء ربك ممنوح.

فيا من أسرف في الخطايا وأكثرَ من المعاصي، متى تتوب إن لم تتب في شهر رمضان؟! ومتى تعود إن لم تعد في شهر الرحمة والغفران؟! فبادر بالعودة إلى الله، واطرُق بابَه، وأكثر من استغفاره.

معاشر الصائمين: في الأسحار نفَحَات ورحماتٌ حينَ التّنزُّل الإلهيّ، فعليكم بالدّعاء والاستغفار، فرُبّ دعوةٍ يكتب لك بها الفوز الأبديّ، وعند الفطر أيضًا دعوةٌ لا ترَدّ، فاستكثِروا مِن الدّعوات الطيّبات في شهر النّفحات، ادعوا لأنفسكم وذويكم، وتوسَّلوا إلى الله بألوانِ الطّاعة، وارفَعوا أكفَّ الضّراعة، أن ينصرَ إخوانَكم المستضعفين والمشرَّدين، والمنكوبين والمأسورين، والمضطَهدين في كلّ مكان، فالأمّة تمرّ بأعتى ظروفها وأقسى أزمانها.

اللهم أنت المستعان، وعليك التّكلان، ولا حولَ ولا قوة إلا بك.
اللهم صَلِّ على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم...














عرض البوم صور روعه الحياه   رد مع اقتباس


قديم 27-05-2015, 12:01 PM   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المشرفة العامة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية نور فضه

البيانات
التسجيل: Feb 2013
العضوية: 18651
المشاركات: 18,718 [+]
بمعدل : 8.87 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 117
نقاط التقييم: 49
نور فضه is on a distinguished road
 

الإتصالات
الحالة:
نور فضه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : روعه الحياه المنتدى : الخيمة الرمضانيه - رمضانيات - رمضان يجمعنا
افتراضي رد: اغتنام رمضان

اضغط هنا لتكبير الصوره












عرض البوم صور نور فضه   رد مع اقتباس

قديم 27-05-2015, 19:42 PM   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
سكر بنات فضي
الرتبة:

البيانات
التسجيل: May 2015
العضوية: 22742
العمر: 33
المشاركات: 4,069 [+]
بمعدل : 3.14 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 35
نقاط التقييم: 10
منايا سكر is on a distinguished road
 

الإتصالات
الحالة:
منايا سكر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : روعه الحياه المنتدى : الخيمة الرمضانيه - رمضانيات - رمضان يجمعنا
افتراضي رد: اغتنام رمضان

موضوع في قمة الخيااال
طرحت فابدعت
دمت ودام عطائك
ودائما بأنتظار جديدك الشيق
لك خالص حبي وأشواقي
سلمت اناملك الذهبيه على ماخطته لنا
اعذب التحايا لك

لكـ خالص احترامي












عرض البوم صور منايا سكر   رد مع اقتباس
إضافة رد

Tags
اغتنام, رمضان

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اغتنام آخر رمضان بالتوبة والتذكير روعه الحياه الخيمة الرمضانيه - رمضانيات - رمضان يجمعنا 2 27-05-2015 19:46 PM
الأجور الغفيرة في اغتنام العشر الأخيرة روعه الحياه الخيمة الرمضانيه - رمضانيات - رمضان يجمعنا 1 20-05-2015 16:10 PM
اغتنام رمضان قبل انصرامه روعه الحياه الخيمة الرمضانيه - رمضانيات - رمضان يجمعنا 1 20-05-2015 16:10 PM
اغتنام المواسم وحفظ الصيام روعه الحياه الخيمة الرمضانيه - رمضانيات - رمضان يجمعنا 1 19-05-2015 12:03 PM
اعمال يدوية سهلة لـ زينة رمضان 2014 | اصنع فانوس رمضان | رمضان كريم لولوا اعمال يدوية - الأشغال اليدوية و الفنية 2 07-07-2014 12:07 PM


الساعة الآن 07:51 AM.

مواضيع مميزة | مواضيع عامه | حوادث | تعارف | اخبار | منتديات عالم حواء | عالم حواء | منتدى صبايا | اكسسوارات | ادوات التجميل | بيت حواء | العاب طبخ | عروس | ديكور | مطبخ حواء | اعمال يدوية | طب و صحة | عالم الطفل | الحمل والولادة | المنتدى الادبي | همس القوافي | خواطر | قصص | منتديات الصور | نكت | صور×صور | سياحه | منتديات انمي | سيارات | برامج مجانية | توبيكات | رسائل | تصاميم | موضة للمحجبات | تواقيع بنات | غرف نوم | رسائل حب | اخر موضة للمحجبات | مدونة | اجمل صور الاطفال | مكياج عيون | فساتين خطوبة | صوررمنسيه | لفات طرح

المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات سكر بنات بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة سكر بنات بل تمثل وجهة نظر كاتبها

.
يمنع نشر اي كراك او انتهاك لاي حقوق ادبية او فكريه ان كل ما ينشر في منتديات سكر بنات هو ملك لاصحابه



Powered by vBulletin® Version 3.8.7 Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.