.. يمكنك الإنضمام لعالم سُكر بنات من خلال التسجيل من هنا | نسيت كلمة المرور ؟



السيرة النبوية - الحديث الشريف السيرة العطرة لرسول الله - أحاديث نبوية - أحاديث قدسية - سيرة الرسول منذ ميلاده ونشأته ثم نزول الوحى وبدأ نشر رسالة الاسلام - الهجرة - مواقفه - حياته - زوجاته - اصحابه كل ما يخص السيرة العطرة لرسول الله صلى الله عليه وسلم

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 30-03-2017, 20:55 PM   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
سكر ذهبي
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Oct 2016
العضوية: 24241
المشاركات: 4,395 [+]
بمعدل : 3.88 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 34
نقاط التقييم: 10
فاطمة91 is on a distinguished road
 

الإتصالات
الحالة:
فاطمة91 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : السيرة النبوية - الحديث الشريف
افتراضي أبوة الرسول عليه الصلاة والسلام 2017

منتدى سكر بنات يقدم لك أبوة الرسول عليه الصلاة والسلام 2017

تطلُّ علينا معالم الأبوة الفاضلة في شخصية النبي الكريم
صلى الله علًيه وسلم.
هذه الأبوة التي تحمل في ثناياها كل معاني الرحمة
والعطف والحنان، والرعاية والحب. تطل علينا
من خلال واقع عملي، تعجز الكلمات عن احتواء معانيه،
وبيان مراميه. فتظل رواية الوقائع هي المادة التي يستطيع
الكاتب أن يضعها بين يدي القارئ، ويترك له حرية التحليق
بفكره وعقله علَّه يدرك بعض ما تعنيه أو ترمي إليه.
ولعل أول مراحل التعبير عن سعادة الأب هي فرحه بقدوم
مولوده، وإذا كانت العواطف ليس لها مقاييس حتى
نحدد مقدار حرارتها، فإن بعض التصرفات المادية قد
تكون مؤشرًا على درجة تلك العاطفة.
:
قال ابن القيم وهو يتحدث عن إبراهيم وولادته: وبشره -
أي النبي صلى الله عليَه وسلم - به أبو رافع مولاه، فوهب له عبدًا[1].
كانت مكافأة البشارة عبدًا، والعبد يومئذٍ قيمة كبيرة،
فيها بعض التعبير عن سروره صلى الله عليه وسلم.
:
وهل كان هذا المسلك منه صلى الله عليَه وسلم في حق إبراهيم خاصة؟
ما نعتقد ذلك وإنما لم يذكر شيء عن مسلكه صلى الله عَليه وسلم
بشأن أولاده السابقين. لأن ولادتهم كانت بمكة، وقبل النبوة،
ومن كانت ولادته بعدها كعبدالله، فإن ظروف مكة
ما كانت تسمح بنقل مثل هذه المشاعر فقد كان الصحابة
في ظروف صعبة، مما لم يتح لهم أن ينقلوا
لنا تصرفاته صلى الله عليَه وسلم يومئذٍ.
:
بل إننا نكاد نجزم بأن فرحه بأولاده الآخرين
ربما كان أكثر من ذلك، فأمهم هي خديجة رضي الله عنها
أحب زوجاته إليه صلى الله عليَه وسلم، بينما أم إبراهيم
هي سريته مارية.
وقد كان صلى الله عليَه وسلم شغوفًا بهم في صغرهم فها هو
- كما رأينا - يذهب إلى العوالي - والعوالي على بعد ثلاثة أميال
من المدينة - ليزور ابنه إبراهيم فيقبله ويشمه ثم يعود.
وينقل لنا أبو هريرة رضي الله عنه موقفًا من هذه المواقف
فيقول: خرج النبي صلى الله عليَه وسلم في طائفة النهار،
لا يكلمني ولا أكلمه، حتى أتى سوق بني قينقاع، فجلس
بفناء بيت فاطمة، فقال: "أثمَّ لُكَعُ، أثَمَّ لُكَعَ" فحبستْه شيئًا،
فظننت أنها تلبسه سخابًا، أو تغسله، فجاء يشتد حتى
عانقه وقبله وقال: "اللهم أحبَّه وأحبَّ من يحبه"[2].
:
وهكذا يذهب صلى الله علَيه وسلم إلى بيت فاطمة
ليس له قصد سوى تقبيل الحسن ومعانقته.
وقد كان هذا مسلكه صلى الله عليَه وسلم في مجالسه
الخاصة والعامة، فقد قبَّل يومًا الحسن بن علي، وعنده
الأقرع بن حابس التميمي جالس، فقال الأقرع: إني لي عشرة
من الولد ما قبلت منهم أحدًا. فنظر إليه رسول الله
صلى الله عليَه وسلم ثم قال: "من لا يرحم لا يرحم"[3].
:
وجاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليَه وسلم فقال: تقبلون الصبيان؟
فما نقبلهم. فقال النبي صلى الله علَيه وسلم:
"أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة" [4].
:
إن حب الأولاد وتقبيلهم مؤشر على وجود الرحمة في القلوب.
والطفل يحب المداعبة. وهي ضرورية لاستكمال بنائه
النفسي والجسمي.. وهذا البراء ينقل لنا صورة من
صور الكمال الإنساني فيقول: رأيت النبي صلى الله
علَيه وسلم والحسن بن علي على عاتقه[5].
ودخل الحسن المسجد والنبي صلى الله عَليه وسلم
يصلي وقد سجد، فركب على ظهره، فأبطأ في سجوده
حتى نزل الحسن، فلما فرغ قال له بعض أصحابه:
يا رسول الله، قد أطلت سجودك. قال: "إن ابني ارتحلني
فكرهت أن أعجله"[6].
:
تلك صور من صور التعامل مع الأولاد سجلتها السنة
المطهرة لتكون السبيل الذي يسير المسلمون فيه متتبعين
آثار الخطى الكريمة.
:
وكان صلى الله عليَه وسلم يكرم بناته. وكان إذا دخلت
عليه ابنته فاطمة يقوم لها ويقبلها، ويجلسها عن يمينه،
وربما بسط لها ثوبه.
وكان يحزن لحزنهن، فعن أسامة بن زيد قال: أرسلتْ
ابنة النبي صلى الله علَيه وسلم إليه: إن ابنًا لي قبض فائتنا.
فأرسل يقرئ السلام ويقول: "إن لله ما أخذ وله ما أعطى،
وكل عنده بأجل مسمى، فلتصبر ولتحتسب" فأرسلت
إليه تقسم عليه ليأتينها، فقام ومعه: سعد بن عبادة،
ومعاذ بن جبل، وأبي بن كعب، وزيد بن ثابت، ورجال،
فرفع إلى رسول الله صلى الله عَليه وسلم الصبي، ونفسه
تتقعقع، قال: حسبته أنه قال: كأنها شن، ففاضت عيناه،
فقال سعد: يا رسول الله، ما هذا؟ فقال: "هذه رحمة
جعلها الله في قلوب عباده، وإنما يرحم الله من عباده الرحماء"[7].
:
كما كان يرحم المريض منهم ويهتم لمرضه، وقد رأينا كيف
خلَّف عثمان عن غزوة بدر ليكون عند رقية في مرضها.
ومع كل هذا الحب. وهذا العطف، فإنها ما كانت
تأخذه العواطف في تنفيذ الأولويات، وقد رأينا كيف
لم يلبِّ طلب فاطمة رضي الله عنها يوم جاءت تطلب
خادمًا من السبي بتشجيع من علي رضي الله عنه فقال
صلى الله علَيه وسلم: "والله لا أعطيكما وأدع أهل الصفة
تطوي بطونهم.."[8].
:
وحتى الصغار لا تهاون معهم في تطبيق أوامر الله.
فهذا الحسن والحسين رضي الله عنهما كانا يلعبان
بتمر الصدقة، فأخذ أحدهما تمرة فجعلها في فيه،
فقال له النبي صلى الله عليَه وسلم: "كخ كخ"...
فأخرجها من فيه، ثم قال: "أما علمت أن آل محمد
صلى الله عليَه وسلم لا يأكلون الصدقة"[9].
إنها تربية الانضباط مع أوامر الشرع..
:
لا فرق بين ذكر وأنثى:
قامت الحياة الجاهلية على تقديم الذكر على الأنثى،
والفرح بالمولود إذا كان ذكرًا وبالحزن والأسى إذا كان أنثى،
وقد سجل القرآن هذا السلوك الذي ساد فيهم فقال:
ï´؟ وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالْأُنْثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ *
يَتَوَارَى مِنَ الْقَوْمِ مِنْ سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ
فِي التُّرَابِ أَلَا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ ï´¾[10].













عرض البوم صور فاطمة91  

 

Tags
2017, أبوة, الرسول, الصلاة, عليه, والسلام

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ماهو عطر الرسول عليه الصلاة والسلام ؟؟ مروة بنت العراق قصص الانبياء والصحابة والتابعين 10 21-01-2014 15:19 PM
زوجات الرسول عليه الصلاة والسلام حافظة القرآن قصص الانبياء والصحابة والتابعين 38 28-02-2013 16:27 PM
زوجـــــات الرسول عليه الصلاة والسلام mostafa2010319 السيرة النبوية - الحديث الشريف 19 17-04-2012 23:55 PM
اسماء الرسول عليه الصلاة والسلام وشرح كل اسم mostafa2010319 السيرة النبوية - الحديث الشريف 4 24-12-2011 08:24 AM
شبهة نشر الرسول (عليه الصلاة والسلام للاسلام)شبهة نشر الرسول - صلى الله عليه وسلم - بالسيف laren المنتدى الإسلامى العام 0 14-12-2011 15:14 PM


الساعة الآن 22:32 PM.

مواضيع مميزة | مواضيع عامه | حوادث | تعارف | اخبار | منتديات عالم حواء | عالم حواء | منتدى صبايا | اكسسوارات | ادوات التجميل | بيت حواء | العاب طبخ | عروس | ديكور | مطبخ حواء | اعمال يدوية | طب و صحة | عالم الطفل | الحمل والولادة | المنتدى الادبي | همس القوافي | خواطر | قصص | منتديات الصور | نكت | صور×صور | سياحه | منتديات انمي | سيارات | برامج مجانية | توبيكات | رسائل | تصاميم | موضة للمحجبات | تواقيع بنات | غرف نوم | رسائل حب | اخر موضة للمحجبات | مدونة | اجمل صور الاطفال | مكياج عيون | فساتين خطوبة | صوررمنسيه | لفات طرح

المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات سكر بنات بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة سكر بنات بل تمثل وجهة نظر كاتبها

.
يمنع نشر اي كراك او انتهاك لاي حقوق ادبية او فكريه ان كل ما ينشر في منتديات سكر بنات هو ملك لاصحابه



Powered by vBulletin® Version 3.8.7 Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.