.. يمكنك الإنضمام لعالم سُكر بنات من خلال التسجيل من هنا | نسيت كلمة المرور ؟



السيرة النبوية - الحديث الشريف السيرة العطرة لرسول الله - أحاديث نبوية - أحاديث قدسية - سيرة الرسول منذ ميلاده ونشأته ثم نزول الوحى وبدأ نشر رسالة الاسلام - الهجرة - مواقفه - حياته - زوجاته - اصحابه كل ما يخص السيرة العطرة لرسول الله صلى الله عليه وسلم

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 02-05-2017, 16:39 PM   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
سكر ذهبي
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Oct 2016
العضوية: 24241
المشاركات: 4,395 [+]
بمعدل : 3.85 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 34
نقاط التقييم: 10
فاطمة91 is on a distinguished road
 

الإتصالات
الحالة:
فاطمة91 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : السيرة النبوية - الحديث الشريف
افتراضي جمال أنوار طلعته صلى الله عليه وسلم 2017

منتدى سكر بنات يقدم لك جمال أنوار طلعته صلى الله عليه وسلم 2017


كان سيدنا أبوبكر رضي الله عنه يجلس مع سيدنا رسول الله إلى منتصف الليل ، ثم يأذن له سيدنا رسول الله بالإنصراف – وكان بيت سيدنا أبو بكر بالعوالى خارج المدينة – وعندما يصل إلى بيته يقول: اشتقت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ردونى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ،


وكان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كلهم على هذه الشاكلة ، حتى أن أحدهم وهو سيدنا عبد الله بن زيد لما وصله خبر لحاق الرسول صلى الله عليه وسلم بالرفيق الأعلى قال: اللهم خذ بصرى حتى لا أرى بعد حبيبى محمد أحداً أبداً ، فأخذ الله بصره فى الحال


إن الذى يؤجج هذا الغرام لرسول الله صلى الله عليه وسلم الشوق الدائم إلى حضرته صلى الله عليه وسلم والذى يزيده هياماً إذا لاحت بارقة من أنوار طلعته ، فالإنسان يحتاج إلى الجهاد فى البداية حتى تلوح له بارقة من أنوار حضرته ، بعد ذلك لن يلتفت لا إلى يمين ولا شمال لكن الإنسان الذى يريد المال والأولاد وغير ذلك ويريد مع ذلك حضرة النبى ، أين القلب الذى يسع كل ذلك {مَّا جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِّن قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ} الأحزاب4


فلا يدخل القلب إلا واحد ، ورسول الله حدَّد الجهاد فى هذا الباب فقال: {لاَ يُؤْمِنُ عَبْدٌ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنْ أَهْلِهِ وَمَالِهِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ}{1}


فالإنسان إذا لم يصل لهذا الحال عليه أن يجاهد ، فيذهب إلى أهل هذا المقام العالى ويزاحمهم ويُكثر من زيارتهم ويُكثر من مودتهم حتى يُعديه حالهم وهذا سبب تردد الناس على الصالحين ، لأن الإنسان عندما يكون مع الصالحين يكون كأصحاب حضرة النبى صلى الله عليه وسلم ، قال سيدنا حنظلة رضي الله عنه:


{كُنَّا عِنْدَ رَسُولِ اللّهِ فَوَعَظَنَا فَذَكَّرَ النَّارَ ، قَالَ: ثُمَّ جِئْتُ إِلَىٰ الْبَيْتِ فَضَاحَكْتُ الصِّبْيَانَ وَلاَعَبْتُ الْمَرْأَةَ ، قَالَ: فَخَرَجْتُ فَلَقِيتُ أَبَا بَكْرٍ ، فَذَكَرْتُ ذٰلِكَ لَهُ فَقَالَ: وَأَنَا قَدْ فَعَلْتُ مِثْلَ مَا تَذْكُرُ ، فَلَقِينَا رَسُولَ اللّهِ ، فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللّهِ نَافَقَ حَنْظَلَةُ ، فَقَالَ: مَهْ ، فَحَدَّثْتُهُ بِالْحَدِيثِ ، فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ: وَأَنَا قَدْ فَعَلْتُ مِثْلَ مَا فَعَلَ ، فَقَالَ:يَا حَنْظَلَةُ سَاعَةً وَسَاعَةً وَلَوْ كَانَتْ تَكُونُ قُلُوبُكُمْ كَمَا تَكُونُ عِنْدَ الذِّكْرِ ، لَصَافَحَتْكُمُ الْمَلاَئِكَةُ حَتَّىٰ تُسَلِّمَ عَلَيْكُمْ فِي الطُّرُقِ}{2}


وكانوا رضوان الله عليهم يُطَّبقون فى الحال ، فكانوا يرون الملائكة وتراهم الملائكة وكانوا يتمتعون بالأنوار الذاتية والربانية والنورانية فى ذات خير البرية فى كل أنفاسهم فى حياتهم الدنيوية ، فإذا فارقوا الدار الدنيوية فهم إما فى المعية وإما فى العندية وإما فى اللدنية وكلهم فى قاب قوسين أو أدنى فى مقامات القرب من رب البرية عز وجل


ولذلك يذهب الناس للصالحين حتى يُحضِّروا قلوبهم ويُشوقوا نفوسهم ويُزَهِّدوهم فى الفانى ويُرَغِّبوهم فى الباقى ، ويلوح لهم فى هؤلاء الصالحين جمال سيد الأولين والآخرين صلى الله عليه وسلم ، جمال أحواله وجمال أخلاقه وجمال صفاته وجمال تواضعه وجمال علمه


ثم بعد ذلك إذا داوموا يلوح لهم جمال أنواره وجمال أسراره وكمالات ذاته صلى الله عليه وسلم ، وهذا سرُّ تردِّد الناس إلى الصالحين ولا يوجد شئ يُقَوِّى الوجد والهيام إلا هذا الأمر ، والصالحون لا يحتاجون إلى أحد من الخلق بل إن كل واحد منهم يريد أن يفرَّ من الخلق حتى يظل فى جلوة وخلوة مع الحق ، وفى ذلك يقول الإمام أبوالعزائم رضي الله عنه:




لولا الذين تحبهم لفررت من كلِّ الخلائق سائحا فرَّارا
قلبى لديك وبالبرلس هيكلى أوصلْ إليك الصبَّ أعْلِ منَارا




فالصالحون هم الذين يؤجِّجون نار الغرام وهم الذين يُقوون الهيام وهم الذين يزيدون الوجد والإصطلام وهم الذين يُظهرون كمالات الحبيب المصطفى للأنام ، فلذلك تتردَّد عليهم الخلائق لأن التردُّد على الصالحين هو الذى يُجلى القلب من الدنيا والشهوات والحظوظ والأهواء والمستحسنات والمستلذات ، فالذى يجلى القلب من هذه الأمور مودَّة الصالحين والجلوس معهم


والذى يذهب للصالحين لابد أن يذهب وهو مسافر من الدنيا وذاهب إلى الآخرة ويترك كل أمور الدنيا وراء ظهره {وَالرَّسُولُ يَدْعُوكُمْ فِي أُخْرَاكُمْ} آل عمران153


فيجد اليقين ويجد النور المبين ويجد معارج المقربين ويجد شراب الأرواح ويجد طلعة الكريم المنعم الفتاح ، يجد كل هذه النعم والمنن النورانية والإلهية فى حضرات الصالحين ، لكن الذى يذهب للصالحين ليأكل ويشرب فإنه يأكل فى بطنه ناراً ، لكن قبل أن تذهب للصالحين لابد أن تُعلى همتك من أجل الأنوار الراقية والمقامات السامية والمواجهات الراقية الموجودة فى هذه الحضرات ، لكن الطعام والشراب جعلوه من أجل الملاطفات والمؤانسات لأنه لو لم يكن الطعام والشراب فإن الذى يذهب إليهم لن يعود مرة أخرى للأنام لأنه سيشرب الراح ويترك الدنيا ، قال صلى الله عليه وسلم: {حُبِّبَ إليَّ مِنَ الدُّنْيا النساءُ والطِّيبُ، وَجُعِلَتْ قُرَّةُ عَيْنِي في الصَّلاةِ}{3}
لماذا؟ حتى يظل بيننا


كثير من الصالحين عندما يعلو ويرتقى ويصبح فى الإلهانية يعود مرة أخرى إلى البشرية حتى يظل فى الحياة الوسطية التى نادى بها الله هذه الأُمة المحمدية: {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً} البقرة143


فيُرَّد إلى الوسطية وإلا سيظل فى الإلهانية على الدوام وبالتالى لن ينتفع به الخلق ولا أحد من الأنام ، فجعل الله رياض الصالحين هى المقار التى يتم فيها تجهيز المقربين والمرادين لمواجهات سيد الأولين والآخرين ، فهى مراكز التدريب النورانية التى تُدرِّب القلوب التقية النقية وتؤهلها وتفتح لها الباب لمواجهة خير البرية ، وذلك لمن أخلصوا لله وطلبوا الله بصدق ويقين


لكن الذين يترددون على الصالحين ولو لسنين وهَمُّهُم طلب الدنيا والطعام والشراب فإنهم يضحكون على أنفسهم ، لكن الشراب المخصوص لا يخرج إلا لمخصوص ، وهذا المخصوص لا يوجد فى قلبه إلا الحبيب: {وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَاباً طَهُوراً} الإنسان21


والربُّ هنا أى المُربِّى ، ووصف الشراب بأنه طهور لأنه يُطهر القلب من كل غين ومن كل غير ومن كل بعد ومن كل صدود ومن كل الشواغل ومن كل الأغيار حتى يُصبح هذا القلب مؤهلاً للأنوار:




من غيرنا فى عصرنا لا تُكشفن إلا لنا وبنا بسر الوالى




كيف نكون من العارفين والواصلين؟ قال الإمام أبوالعزائم رضي الله عنه:




سر الوصول إلى الجناب العالى حب النبى محمد والآل




ولكن هذا الحب ليس فيه شريك ولا هوى ولا نفس ولا شهوة زائلة ولا دنيا فانية ، لا يريدون إلا الحب الصادق رغبة فيما عند الله وطلباً لرضوان الله وقرباً لحَبيب الله ومُصطفاه صلى الله عليه وسلم :




ألا يا أخى بالحب ترقى وتُرفعن وبالزهد تُعطى ما له تتشوق













عرض البوم صور فاطمة91  

 

Tags
2017, أنوار, الله, جمال, صلى, طلعته, عليه, وسلم

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حديث لرسول الله صلى الله عليه وسلم عن شهر رمضان 2017 فاطمة91 الصوتيات والمرئيات الاسلامية - البرامج والكتب الالكترونية 0 12-04-2017 17:02 PM
الإعجاز في حديث المفاصل صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم 2017 فاطمة91 الاعجاز العلمى فى القرآن الكريم 0 05-04-2017 12:44 PM
يقين رسول الله صلى الله عليه وسلم 2017 فاطمة91 السيرة النبوية - الحديث الشريف 0 14-03-2017 16:18 PM
عفو رسول الله صل الله عليه وسلم 2017 فاطمة91 السيرة النبوية - الحديث الشريف 1 23-02-2017 20:55 PM
معلومات عن رسول الله صلي الله عليه وسلم.لديك\ي خمسين معلومه عنه صلي الله عليه وسلم دموع القمر السيرة النبوية - الحديث الشريف 11 27-09-2010 00:42 AM


الساعة الآن 09:19 AM.

مواضيع مميزة | مواضيع عامه | حوادث | تعارف | اخبار | منتديات عالم حواء | عالم حواء | منتدى صبايا | اكسسوارات | ادوات التجميل | بيت حواء | العاب طبخ | عروس | ديكور | مطبخ حواء | اعمال يدوية | طب و صحة | عالم الطفل | الحمل والولادة | المنتدى الادبي | همس القوافي | خواطر | قصص | منتديات الصور | نكت | صور×صور | سياحه | منتديات انمي | سيارات | برامج مجانية | توبيكات | رسائل | تصاميم | موضة للمحجبات | تواقيع بنات | غرف نوم | رسائل حب | اخر موضة للمحجبات | مدونة | اجمل صور الاطفال | مكياج عيون | فساتين خطوبة | صوررمنسيه | لفات طرح

المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات سكر بنات بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة سكر بنات بل تمثل وجهة نظر كاتبها

.
يمنع نشر اي كراك او انتهاك لاي حقوق ادبية او فكريه ان كل ما ينشر في منتديات سكر بنات هو ملك لاصحابه



Powered by vBulletin® Version 3.8.7 Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.