.. يمكنك الإنضمام لعالم سُكر بنات من خلال التسجيل من هنا | نسيت كلمة المرور ؟



قصص و روايات - قصص قصيره قصص , قصيره , قصص و خيال , قصص عربية , خيال , غراميه , قصة ,قصص الانبياء,قصص واقعية , قصيره,قصص مضحكه , قصص اطفال ,قصص طريفة , قصص رومانسية , قصص رومانسية , قصص حب , قصص سكر بنات .

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 07-03-2018, 18:27 PM   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
سكر ذهبي
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Oct 2016
العضوية: 24243
العمر: 29
المشاركات: 8,650 [+]
بمعدل : 7.59 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 56
نقاط التقييم: 10
lle loubna is on a distinguished road
 

الإتصالات
الحالة:
lle loubna غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : قصص و روايات - قصص قصيره
Navbits Start قصة بعد فوات الأوان 2018

يمر قطار العمر أحيانًا بلا استئذان ، هناك من يركب حتى يصل إلى وجهته الأخيرة ، وهناك من ينزل في منتصف الطريق لأنه أخطأ وجهته أو تخيل ذلك ، وهناك من لم يسعفه الحظ ويلحق بهذا القطار ، هذه قصة واقعية لرجل أفسد حياته بيده ، ولكن حينما أدرك ذلك وأراد إصلاحها كان الأوان قد فات ، ويحكي الرجل عن قصته ويقول :

لقد من الله عليّ بالسعادة مع زوجتي وأبنائي ، حيث رزقني الله بامرأة جميلة صالحة جلستها لا تمل ، ولكن بعد مرور الزمن ظهرت عليها أثار التقدم بالعمر ، فتغير جسدها وبهت جمالها .

وبالرغم من أنها كانت لا تزال تحتفظ بجمال روحها ، إلا أنني شعرت برغبة في التجديد ، فقد تزوج أبنائي ولم يبق إلا أصغرهم وكان حينها يدرس بأمريكا ، فغرتني الدنيا ولم أرى كبر سني مثل ما رأيت فيها ، وفكرت بالزواج بشابة صغيرة تدخل السعادة والسرور على قلبي .

وفعلًا خطبت واحدة وعقدت عليها ، ثم صارحت زوجتي بما كان مني وأخبرتها أن دخلتي في الغد ، فبكت وعاتبتني أحر العتاب ثم طلبت مني أن أشتري لها بيتًا كضمان تستند عليه بعد أن ظلمتها ، ولكني رفضت فاحتدم النقاش بيننا .

ولأول مرة منذ زواجنا ترفع صوتها عليّ وتوبخني ، اندهشت كثيرًا فزوجتي كانت مثال للرزانة والهدوء ، وفي غمرة غضبي رددت عليها بقسوة فقالت لي : أنت الآن لا تعني لي شيئًا لقد بعتك دون أي ثمن ، فقلت لها : وأنا أيضًا ثم رميت عليها يمين الطلاق .

ورغم ذلك لم تصمت أو تهتم بل على العكس ، ازدادت نبرة صوتها وأخذت تذكرني بخيرها ، لم أستطع المواجهة هربت من ضغطها لأني كنت أعلم في قرارة نفسي أن الحق معها ، واتجهت إلى شقتي الثانية التي جهزتها للعروس وأنا أحلم بالسعادة المقبلة .

وامتد بي الكبر والعناد حتى قررت ألا أرد زوجتي تأديبًا لها ، لأني أحسست بكره عجيب في قلبي تجاهها بعد تلك المشادة التي وقعت بيننا ، فلم أعد إلى المنزل وتزوجت من العروس الشابة ، كانت جميلة وصغيرة طرت بها فرحًا وطويت الصفحة القديمة من حياتي مع زوجتي الأولى .

ثم سافرت لقضاء شهر العسل بماليزيا ، وهناك صببت كل عواطفي وحبي على هذه الزوجة ونسيت أم أبنائي ، حتى عدت إلى المملكة وأنا أنتظر من زوجتي الأولى أن تتصل أو تعتذر عما بدر منها ، ولكنها لم تفعل فزاد كل هذا في عنادي ومكابرتي .

حتى جاء إليّ أكبر أبنائي وترجاني برد أمه إلى صمتي ، ولكني كنت مجحفًا بحقها ، ولم ألتمس لها العذر فيما فعلته ردًا على زواجي من غيرها ، واشترط عليه أن تعتذر عما بدر منها تجاهي ، ولكن ولدي كان منصف وقال أن الحق معها ، وهي الغاضبة ولست أنا .

ولكني ركبت رأسي ويا ليتني لم أفعل ، وأرسلت لها لتخرج من المنزل حتى أرممه ، ولما تركته لم أسأل عنها ولا عن أبنائها حتى حينما زاروني في منزلي ، كنت أستقبلهم أنا وزوجتي ببرود .

وظل الأمر على هذا الحال حتى انقضت خمسة أشهر كنت خلالها مشغول بترميم المنزل ، ثم جاءت المفاجأة حين أخبرتني زوجتي الثانية بحملها ، لأنها كانت متزوجة من قبل لمدة عشرة سنوات ولم تنجب !

ولهذا اخترتها ، فلم أكن أريد أطفالًا فأنا رجلٌ استبد بي العمر ، ولم يعد لدي طاقة لتحمل بكاء الأطفال وطلباتهم ، ولأن حملها لم يكن مستقرًا ذهبت للبقاء في بيت أهلها لحين الولادة ، فعدت وحيدًا من جديد وحينها قررت رد زوجتي لعصمتي .

ولكن يا للمفاجأة حينما صارحت ابني في رد أمه إلى عصمتي ، أخبرني أنها تزوجت منذ أسبوع من جاري وصديقي أبو فهد التي توفيت زوجته قبل خمس سنوات ، وتركته وحيدًا بعد أن تزوج أبنائه ، وعلى الرغم من أنه تزوج مرتين ولم يفلح زواجه إلا أنها زواجه بامرأتي الأولى كان مختلف .

فكثيرًا ما حكيت له عنها وصارحته بمزايا زوجتي ، وكيف أني سعيد معها ، وكثيرًا ما قالي لي أنها جوهرة ثمينة ونصحني بالحفاظ عليها ، حين علمت بأمر زواجهما اشتعلت نار الغيرة في قلبي ووبخت ابني على عدم اخباري والسماح لها بالزواج ، فقال لي : لقد طردتها من بيتك وحين سكنت معي لم ترتاح مع زوجتي ، فلما خطبها أبو فهد وافقت لأنك لم تعد تريدها في حياتك أو بيتك ، ولم تعرف حينها إلى أين تذهب ؟

دخلت شقتي بخطى متثاقلة وقلب كسير ، ورميت نفسي على سريري وأنا أبكي كطفل صغير ، شعرت لأول مرة أن ركبت القطار الخاطئ وأضعت وجهتي ، ندمت ولكن بعد فوات الأوان ، ثم استسلمت للأمر الواقع وتركت الشقة وانتقلت للبيت مع زوجتي بعد ترميمه .

ورزقني الله بولدان توأمان ثم بنت ، في خلال سنتين فقط صار عندي ثلاثة أبناء ، فانشغلت زوجتي عني بأطفالها وكثرت طلباتها من حليب وحفاظات وأطباء ، شعرت أنني لم أعد أقوى على هذه الأمور فأنا رجلٌ تعديت الستين وهي مازالت في الثلاثين.

ففكرت في مساعدتها وأحضرت لها مربيتين كي يهتموا بالأطفال ، وتتفرغ هي لي فتفرغت ولكن ليس لي ، بل لوظيفتها وأهلها وأصدقائها ، كنت أنا أخر اهتماماتها وكثيرًا ما كانت تذكرني بفارق السن الكبير بيننا ، فاستسلمت لواقعي المرير وصرت أكثر وحدة من ذي قبل.

ولما اشتد عليّ الأمر قررت للذهاب في عمرة طلبًا للراحة عند بيت الله الحرام ، وأخبرت زوجتي بالأمر فكم كانت سعادتها عند سماعها برحيلي ، كأني حمل تحمله فوق ظهرها لقد كنت أعلم في قراره نفسي أنها تريد الفكاك مني بأي طريقة .

فذهبت وأنا ألتمس من الله أن يجد لي مخرجًا مما أنا فيه ، وصدفة التقيت بصديقي القديم أبو فهد ، كان يسكن بنفس الفندق الذي أسكن فيه ، حينما رأيته سلم عليّ وكم كانت دهشتي مما أراه ، فقد تغير كثيرًا ازداد وجهه إشراقًا وتحسنت صحته .

وعلمت منه أنه في مكة منذ شهر ، ودعته بمزيد من الألم وذهبت لأرتاح ، وقبل الصلاة بقليل رأيته ثانية وهو يدخل ممسكًا بيد جوهرتي الثمينة وهي ممسكة بذراعه وتهمس في أذنه وهو يبتسم ، كما كانت تفعل معي من قبل .

فتوجهت إلى الله بقلب كليم وأنا أتحسر على حالي ، ثم صليت داعيًا أن يرضيني الله بقضائه ، أو يقضي في عمري أمرًا كان مفعولًا ، فلم يعد لعمري قيمة بعد ما فقدت أهم ما فيه .













عرض البوم صور lle loubna  

 

Tags
2018, الأوان, بعد, فوات, قصة

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رسايل رمضان 2012مجانا قبل فوات الأوان سامبومانجوووو منتدى الاتصالات - جوال - موبايل - Mobile Software 0 24-07-2012 21:26 PM
سارع بتقبيل حبيبتك قبل فوات الأوان سهيله سكر بنات للمواضيع العامة - قسم العام 9 04-11-2010 15:50 PM
أمك الآن .....قبل فوات الأوان دمعة المفارق سكر بنات للمواضيع العامة - قسم العام 7 08-06-2010 23:45 PM
آن الأوان يا حبيبتي دمعة حزينة خواطر وعذب الكلام - نثر 4 20-12-2009 12:54 PM


الساعة الآن 12:55 PM.

مواضيع مميزة | مواضيع عامه | حوادث | تعارف | اخبار | منتديات عالم حواء | عالم حواء | منتدى صبايا | اكسسوارات | ادوات التجميل | بيت حواء | العاب طبخ | عروس | ديكور | مطبخ حواء | اعمال يدوية | طب و صحة | عالم الطفل | الحمل والولادة | المنتدى الادبي | همس القوافي | خواطر | قصص | منتديات الصور | نكت | صور×صور | سياحه | منتديات انمي | سيارات | برامج مجانية | توبيكات | رسائل | تصاميم | موضة للمحجبات | تواقيع بنات | غرف نوم | رسائل حب | اخر موضة للمحجبات | مدونة | اجمل صور الاطفال | مكياج عيون | فساتين خطوبة | صوررمنسيه | لفات طرح

المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات سكر بنات بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة سكر بنات بل تمثل وجهة نظر كاتبها

.
يمنع نشر اي كراك او انتهاك لاي حقوق ادبية او فكريه ان كل ما ينشر في منتديات سكر بنات هو ملك لاصحابه



Powered by vBulletin® Version 3.8.7 Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.