.. يمكنك الإنضمام لعالم سُكر بنات من خلال التسجيل من هنا | نسيت كلمة المرور ؟



قصص و روايات - قصص قصيره قصص , قصيره , قصص و خيال , قصص عربية , خيال , غراميه , قصة ,قصص الانبياء,قصص واقعية , قصيره,قصص مضحكه , قصص اطفال ,قصص طريفة , قصص رومانسية , قصص رومانسية , قصص حب , قصص سكر بنات .

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 02-04-2018, 23:13 PM   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
سكر ذهبي
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Oct 2016
العضوية: 24243
العمر: 29
المشاركات: 8,650 [+]
بمعدل : 7.64 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 56
نقاط التقييم: 10
lle loubna is on a distinguished road
 

الإتصالات
الحالة:
lle loubna غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : قصص و روايات - قصص قصيره
Be6 قصة لحظة عشق 2018

لا يتمتع كل الآباء ، بالرحمة والحنان والعطف ، على أبنائهم فقد نجد منهم ، من هو قاسٍ غليظ القلب جامد المشاعر ولا يرحم حتى أبنائه ، وقد وقعت أحداث قصتنا في القرن السادس عشر الميلادي ، في إيطاليا حيث الفترة السوداء في كل شيء .

بياتريشيا هي إبنة لعائلة ذات مكانة اجتماعية مرموقة ، وكان والدها هو الكونت فرانشيسكو تشينشي أحد أشهر نبلاء روما ، ولكنه للأسف كان رجلاً سيء الخلق والطباع ، ودائمًا ما كان يلهث من أجل السلطة والنفوذ ، إلى جانب إساءته إلى أهل بيته خاصة باتريشيا التي كان قد أنجبها من زواج سابق وللأسف انتهك براءتها واغتصبها كثيرًا دون أن يطرف له رمش أو يشعر بقليل من الندم وطلما تم إلقاء القبض عليه ، إلا أنه كان يخرج أكثر تجبرًا وتوحشًا ، وكأنما لم يطاله شيء ، نظرًا لسلطاته ونفوذه الواسعة .

وعلى الرغم من قسوة هذا الأب ، الذي لم يكن لها أبًا يومًا واحدًا ، إلا أن زوجته كانت غاية في العطف والطيبة ، وقد أحسنت معاملة بياتريشيا كثيرًا ، ولكن هذا لم يمنع الأب الجاحد عنها ، بل أساء في معاملتها أكثر من هذا ، وأدت دفاعات زوجة أبيها عنها ، إلى اتخاذ هذا المجنون لقرار جديد ، وهو نفي جميع أفراد العائلة ، إلى قلعة نائية يملكها في منطقة مظلمة أعلى الجبل ، وبالتالي كان مصير بياتريشا أسوأ من قبل .

وضع الأب بياتريشيا في غرفة مظلمة ، واستمر في اعتداءاته المتكررة على تلك المسكينة ، حتى قررت زوجته هي وأبنائها وبعض الخدم ممن أساء هو معاملتهم أن ينتقموا منه ، ويتخلصوا من ظلمه وجبروته للأبد ، فقرروا أن يقتلوه بطريقة تجعله يبدو مات قدرًا إلا أن خطتهم للأسف باءت بالفشل الذريع .

قام أفراد العائلة وهم زوجة الكونت فرانشيسكو ، وبياتريشيا وشقيقها الأكبر من زوجة أبيها ، بوضع بعض السم في طعام الكونت ، إلا أنه ولدهشتهم لم يمت فلم يكن أمامهم بدًا من ملاحقته بعدد من الضربات فوق رأسه حتى فارق الحياة فقرروا أن يقذفونه من أعلى الجبل حتى تبدو ميته عرضيه وأنه قد سقط من أعلى القلعة على حافة الجبل ، ولكن للأسف تم إلقاء القبض عليهم ، بعدما تشكك الكثيرون في طريقة موته .

ألقي القبض على أفراد العائلة جميعهم ، وأمر الأب كليمنت الثامن بالحكم بالإعدام عليهم جميعًا ، وأن يتم تعذيبهم بشدة قبل تنفيذ حكم الإعدام خاصة بياتريشيا التي وصفت الحكم بأنه ظالم فما كان للمسكينة سوى أن تُعذب مرة أخرى حتى بعد أن تخلصت من عذاب أبيها لها.

وعلى الرغم من الاحتشاد الهائل لأبناء روما ، واعتراضهم على حكم البابا ، إلا أنه لم يتراجع عن حكمه ولكنه قرر تأجيل التنفيذ ، لعدة أيام من أجل امتصاص هذا الغضب الشعبي ، ولكنه خشي أن يتراجع فتصير ظاهرة بين أبناء النبلاء ، فقبل تلك الحادثة ، كان أحد أبناء النبلاء قد قتل أبيه ، ولذلك قرر البابا أن لعقاب هذه المرة ، سوف يكون رادعًا لكل من تسول لهم أنفسهم أن يفعلوها .

خلال فترة مكوثها داخل الزنزانة ، زار بياتريشا الرسام الشهير جوديو ريني ، وأبدى رغبته في رسمها ، وكانت بياتريشيا قد اعترضت في البداية ، إلا أنها وافقت بعد ذلك ، مع إلحاحه الشديد ورسمها ، لم يكن يرسم فتاة بريئة في السابعة عشرة من عمرها ، بل كان وجهًا بريئًا شاحبًا ، خبت منه لا حياة نتيجة ما شهدته المسكينة من ظلم طوال حياتها القصيرة للغاية .

اقتيد أفراد العائلة بعد ذلك ، في طريقهم نحو المقصلة ، وقد شاهدت بياتريشيا زوجة أبيها أثناء قطه رأسها ، ثم شقيقها الأكبر وقد تم قطع رأسه ، ثم تربيع جسده إلى أربعة أجزاء ، وأتى الدور على بياتريشا التي رفعتع رأسها قبيل مقتلها إلى السماء وقالت يا رب أنت تعلم أنني أًقتل بريئة فما كان من الجلاد سوى أن أمسك برأسها الجميل ثم قطعه .

شهدت روما في هذا الوقت ، استياء بالغًا من الجميع إثر ما حدث من مشاهد دموية ، وبقي الشقيق الأصغر لبياتريشيا على قيد الحياة ، لم يعدم ولكن تم تحويله إلى عبد ، مع الاستيلاء على أمواله كافة وتم نقله إلى منطقة توسكاني ، حيث عاش فيها داخل زنزانة لبعض الوقت ثم فارق الحياة .

وبقيت اللوحة التي رسمها جوديو ، شاهدة على مأساة وحزن بالغ ، لفتاة لم تقترف إثمًا ، سوى أنها كانت إبنة لرجل فظ غليظ القلب ، ولا يعرف الرحمة ، وتحولت بعدها إلى أيقونة لكل من ظُلم .













عرض البوم صور lle loubna  

 

Tags
2018, عشق, قصة, لحظة

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لحظة حنين رائعة 2018 فاطمة91 خواطر وعذب الكلام - نثر 0 11-10-2017 16:45 PM
لحظة ندم dado سكر بنات للمواضيع العامة - قسم العام 7 06-12-2011 23:38 PM
لحظة عدم وعي زهرة الرمان خواطر و شعر ابدعات الاعضاء الادبية يمنع المنقول 5 28-09-2010 18:21 PM
اول لحظة صدق.... صعلوك*ولد*ملوك خواطر وعذب الكلام - نثر 10 03-09-2010 08:47 AM
لحظة لحظة وين رايحين؟؟إدخلو الموضوع ولو سمحتو طابوووووور ولاحد يدف الثاني!!هع هع ms:memoOo تعارف و ترحيب بالأعضاء الجدد 13 26-07-2010 06:24 AM


الساعة الآن 07:30 AM.

مواضيع مميزة | مواضيع عامه | حوادث | تعارف | اخبار | منتديات عالم حواء | عالم حواء | منتدى صبايا | اكسسوارات | ادوات التجميل | بيت حواء | العاب طبخ | عروس | ديكور | مطبخ حواء | اعمال يدوية | طب و صحة | عالم الطفل | الحمل والولادة | المنتدى الادبي | همس القوافي | خواطر | قصص | منتديات الصور | نكت | صور×صور | سياحه | منتديات انمي | سيارات | برامج مجانية | توبيكات | رسائل | تصاميم | موضة للمحجبات | تواقيع بنات | غرف نوم | رسائل حب | اخر موضة للمحجبات | مدونة | اجمل صور الاطفال | مكياج عيون | فساتين خطوبة | صوررمنسيه | لفات طرح

المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات سكر بنات بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة سكر بنات بل تمثل وجهة نظر كاتبها

.
يمنع نشر اي كراك او انتهاك لاي حقوق ادبية او فكريه ان كل ما ينشر في منتديات سكر بنات هو ملك لاصحابه



Powered by vBulletin® Version 3.8.7 Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.