.. يمكنك الإنضمام لعالم سُكر بنات من خلال التسجيل من هنا | نسيت كلمة المرور ؟



قصص و روايات - قصص قصيره قصص , قصيره , قصص و خيال , قصص عربية , خيال , غراميه , قصة ,قصص الانبياء,قصص واقعية , قصيره,قصص مضحكه , قصص اطفال ,قصص طريفة , قصص رومانسية , قصص رومانسية , قصص حب , قصص سكر بنات .

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 24-07-2018, 18:01 PM   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
سكر ذهبي
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Oct 2016
العضوية: 24243
العمر: 29
المشاركات: 8,650 [+]
بمعدل : 7.64 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 56
نقاط التقييم: 10
lle loubna is on a distinguished road
 

الإتصالات
الحالة:
lle loubna غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : قصص و روايات - قصص قصيره
افتراضي قصة عطر الحب 2018

منتدى سكر بنات يقدم لكم :قصة عطر الحب 2018

إن القرار الذي اتخذته زينب ، قوبل ممن حولها بالاستهجان والاستغراب معًا ، لدرجة شعورها بنظرات السخط من زوجها وأولادها ، لكن في أعماقها لن تتراجع عن قرارها حتى لو اكتشفوا كذبتها ، كان قرارها أن تأخذ أجازة من المؤسسة الزوجية لعدة أيام .

لن تستطيع أن تقول لهم أنها على شفا خطوة من الانهيار ومن الارهاق ، وأنها أصبحت مثل حمار الطاحونة ، فهي منذ خمسة عشر عامًا وهي تعمل على خدمتهم بشكل متواصل ، فهي تريد أن ترتاح لتشحن نفسها وتعيد شحن بطارية حياتها من جديد .



الكذبة:
فقامت باختلاق كذبة أن زوج أعز صديقاتها ، قد توفي وعليها أن تسافر إليها في بيروت ، وتحديدًا في قرية قريبة من بيروت ، تحدت الجميع دون خوف من أن أحد قد يكشف كذبتها وتحدت زوجها ، كم تخيلت أنه عندما يكتشف كذبتها سوف تلاحقها نظراته الشامته وقوله لها باستهجان ، أنها مربية فاضلة .

لقد باعت السوار الذهبي الذي تملكه ، وكانت مرتاحة لذلك تمامًا ، فلقد كانت تعتقد أن عقد السوار المتشابكة تشبه حياتها التي تقضيها في خدمة أحبائها ، لم تكن تعرف بيروت إلا من خلال التلفاز ، وباتفاق مع احدى صديقاتها في العمل اتفقت أن تؤجر لها سيارة لتسافر بها الى مدينة لا تعرف فيها أحد .



لن تصدق أنها ستذهب بالفعل إلا وهي تحضر شنطة سفرها ، وأولادها ملفوفين حولها ينظرون إليها نظرة عتاب ، وابنها الصغير يحتضنها بشدة ، وعدتهم بأنها لن تغيب إلا أيام قليلة ، وستقوم بشراء هدايا كثيرة لهم ، نجحت خطتها بشكل لم تتوقعه ، ورغم أن خطتها مرت بسلام إلا أن شعور خوف كان يتملكها .

الرحلة :
انطلقت السيارة ، وكان الطريق الى بيروت موازيًا للبحر ، ظل نظرها معلق بالبحر طوال ساعات السفر ، وأثناء عبورها الحدود لامت نفسها على أنها لم تسافر أبدًا طوال حياتها ، بل أنها كان من الممكن أن تظل كذلك حتى مماتها .

لولا اختراعها لتلك الكذبة ، لم تحدد مشاعرها وهي تتعرف للمرة الأولى على طبيعة لبنان الساحرة ، لم ترغب فى تبادل الحديث مع الركاب ، ولم يغادر أطفالها ذهنها للحظة واحدة ، كانت معهم في كل تحركاتها .

تفكر فى نومهم وغدائهم وإيقاظهم من النوم وذهابهم إلى المدرسه لم تنتبه إلا الآن أنها حاضرة في كل شيء في حياتهم ، أغمضت عيناها وقد اجتاحتها العاطفة العاصفة ، فقد وعت أنها على مدار الخمسة عشر عامًا أصبحت صرح هذه الأسرة ، بل حجر الأساس فيها فهم لا يكونون إلا بها .

الفندق:
وصلت الفندق منهكة من الرحله ، أغلقت ستائر الغرفة واستلقت على السرير ، مسلمة نفسها إلى العتمة اللطيفه ، عاودها احساسها بذاتها ، وراودتها فكرة أخرى تمنت أن تنهض من أثقالها وتكتبها ، إن الحب أفقدها احساسها بذاتها .

بالفعل فهي تفرح لفرح جميع أفراد أسرتها وتحزن لحزنهم أما هي أصبحت خاوية من أية مشاعر شخصية تمامًا ، أنها تشبه بئرًا جفت مياهه ، غرقت في النوم بعكس توقعاتها أنها لم تغفو في فراش غير فراشها ، وأيقظها من النوم فقط الشعور بالجوع حينها أدركت أنها نامت بعمق كأنها ضحية سبات .

كانت الساعة الرابعة والنصف ، اتصلت بعاملة الفندق لتسألها إن كان المطعم لا يزال يقدم وجبة الغداء ، فأخبرتها أنه أجل ، فبدلت ملابسها ونزلت على الفور ، اختارت زاوية مطلة على البحر ، تستمتع بمنظر بيروت الرائع ، ثم أكلت بشهية ، أسعدها أن تُخدم لأول مرة منذ خمسة عشر عامًا .

تذكرت أنها وعدتهم بالاتصال بهم لطمأنتهم حين وصولها ، فاتصلت بهم وطلب منها ابنها الأكبر رقم صديقتها فادعت أن الاتصال صعب ، أما صغيرها قام بانتزاع السماعه وقال لها جمله بسيطة هيا عودى ، وابنتها أخذت تحكي لها تفاصيل شجارها مع أخيها ، ثم أغلقت الهاتف ووعدتهم باتصال آخر .

نزهة:
خرجت من الفندق وأخذت تمشي في شوارع بيروت بداية بشارع الحمراء ، كانت تشاهد واجهات المحلات مفتتنة بالمعروضات وتقارن بين الأسعار هنا وهناك ، وكلما ابتعدت عن الفندق تستدير وتنظر إليه حتى لا تضيع الطريق ، أحست بنشوة لطيفه ، شعرت بأن لها جناحين وأنها خفيفة مثل الفراشه ، بل أنها اكتشفت مشاعر أقوى وأعمق من الحب ، شعور الحرية .

شعرت وكأن روحها أرض مشققة من الجفاف والحرية ماء يرويها ، وصلت إلى سينما روكسي وقطعت تذكرة استعداد للدخول لمشاهدة فيلم ممثلتها المفضلة ، تأثرت بقصة الفيلم وبكت كثيرًا ، ولكن دموعها لن تكن بسبب الفيلم بل لتشابه أحداثه بأحداث حياتها الضائعة .

جلست في مقهى على الرصيف وقد تورمت عينيها ، شعرت كم أنها بحاجة لترميم ذاتها ، طلبت كأس من عصر البرتقال ، وهي تحاول منع نفسها من الاستمرار في البكاء ، هدأت بعد أن شربت من كوب العصير.

عودة مرة أخرى للفندق:
في ساعة متأخرة من الليل عادت إلى الفندق ، قلبت فى محطات التلفاز بلا مبالاة ، وبدأت تغني مثل أيام ما قبل الزواج ، ثم نامت واسترخت ، وفي صباح اليوم التالي أفاقت في ساعة متأخرة ، وطلبت الفطور إلى غرفتها ، تناولت قهوتها على الشرفة متأملة الناس في سعيهم الدءوب ، شعرت أن حال البشر متشابه في كل مكان ، مر أطفالها في مخيلتها وصبحت عليها ، وتذكرت زوجها أنها لم تشتاق اليه ، بل حياتها معه قضاء واجب بالفعل ، لولا الأطفال لتركته .

لقاء :
ثم فجأة لفت نظرها نزيل يلبس نظارة سوداء ويدخن الغليون ، واقف في الشرفة المقابلة لها في الفندق ونظراته تراقبها ومثبتة عليها ، تذكرت أنها قابلته عند باب المصعد بالأمس وأنه حياها بايمائة من رأسه ، قدرت أنه على أعتاب الخمسين ، وفي داخلها كانت تشعر بسعادة أنها مازلت قادرة على لفت انتباه الرجال اليها .

انطلاق آخر:
ارتدت فستان كانت قد اشترته بالون الأحمر والوردى ، فردت شعرها الطويل على ظهرها ، اشترت دخان نيكوتين خفيف ، رغم أنها لم تدخن ، لكن بدت لها من مستلزمات ديكور الحرية ، ذهبت للمسرح لحضور مسرحية ، وعند عودتها واستقبالها لمفتاح غرفتها من موظفة الفندق ، أحست بحرارة بين كتفيها ، فاستدارت لتجد ذلك الرجل الذي قابلته صدفه ، كان يحدق بها .

شعرت من نظرة عينه أنه يريد أن يحدثها ويكون بقربها فقط ، تجاهلته واتجهت باتجاه المصعد ، دخلت غرفتها وبدلت فستانها وجلست تفكر ، ما الموانع التي تقيدها للقاء رجل آخر غير زوجها ، فى البداية استفظعت الفكره لكن بعد ذلك بدت لها فكرة الخيانة لذيذة حقا ، شربت كوب من الماء ، ثم فكرت مرة ثانية ما الذي يمنعها من خيانة زوجها ، ولو مرة واحده في العمر ، ثم غفت حتى الصباح وقد تملكتها الفكرة تمامًا .

اليوم الثالث للحرية:
وجدت نفسها فى صباح اليوم الثالث ، تتعرف على هذا الرجل ، تناولا الإفطار سويًا ، وقدم لها نفسه ببساطة ، ارتاحت للتحدث معه في مدينة الغرباء ، أمتعها أنه لم يحاول سؤالها عن حياتها الشخصيه ، وحزت حزوه ، دعها الى زيارة متحف جبران خليل جبران ، ووافقت على الفور .

جلست جانبه في السيارة الفخمة ، ومع أنغام الأغنية للمطرب اللبناني كان صوته يفجر بها أحاسيس غير متوقعه ، بالفعل هذا الرجل الغريب حرك مشاعر داخلها كانت تعتقد أنها ماتت ، حتى أن جاذبية خجلة بدأت أن تنمو بينهما ، تجاهلاها بقسوة ، كانت مبهورة بالطريق الجبلي الساحر ، وبمرافقة ذلك الغريب الجذاب ، تناولا العشاء سويًا ، ثم وصلا الفندق دخلت غرفتها .

فتذكرت أنها لم تتصل لتطمئن على أولادها ، لكنها لم تكن تشعر بالذنب ، فقط يتركوها تستمتع بحياتها مع هذا الرجل الغريب ، نامت على أمل اللقاء به مرة أخرى فى صباح اليوم التالي .

عودة للأمومة :
استيقظت من النوم ووجدت نفسها لا شعوريا تتصل لتطمئن على أولادها ، وقد أزعجها عندما علمت أن طفلها الصغير استيقظ وحنكه متورم بشدة ، إنه النكاف كما شخص له الطبيب ، ويعاني من الحرارة ، جمعت ثيابها بسرعة شديدة ، وسددت حساب الفندق .

اتجهت للسيارة وهي ترجو السائق أن يسرع ، انهمرت دموعها كاوية ، تذكرت وهي في الطريق الأيام التي قضتها مفتعلة شخصية غير شخصيتها ، فكرت في حبها لأولادها وصغيرها ، فكرت أن لن تعطي جسدها لرجل آخر لضمان نقاء روحها من أجل أطفالها وليس لأجل زوجها ، إن نقاء روحها يساعدها للبقاء قوية من أجل أولادها فحبها لهم هو محور حياتها بل وحياتها كلها .

صار نفاذ الصبر يلسعها وغاية ما تريده حضن صغيرها ، وسهرها بجواره حتى يطيب ستقدم له كل ما يشتهيه ، وهي فى قمة سعادتها ، وفجأة اشتمت رائحة ذكية ، فاستدارت تسأل الركاب عن مصدر الرائحة ، فاتضح أن لا أحد أشتمها غيرها ، فاستدارت وابتسمت مرتاحة في مقعدها إنه عطر الحب ، عطر الحب لأولادها وحياتها معهم













عرض البوم صور lle loubna  

 

Tags
2018, الحب, عطر, قصة

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خاطرة عيد الحب 2018 lle loubna خواطر وعذب الكلام - نثر 0 07-04-2018 01:05 AM
رمضان شهر الحب 2018 latifa Naf1 الخيمة الرمضانيه - رمضانيات - رمضان يجمعنا 2 27-12-2017 15:08 PM
قصة قلب لا يعرف الحب 2018 فاطمة91 قصص و روايات - قصص قصيره 1 18-12-2017 00:18 AM
شعر بحر الحب و الهوى 2018 فاطمة91 همس القوافي - شعر وشعراء 0 14-11-2017 15:57 PM
شعر نبطي عن الحب 2018 فاطمة91 همس القوافي - شعر وشعراء 0 06-11-2017 02:08 AM


الساعة الآن 06:01 AM.

مواضيع مميزة | مواضيع عامه | حوادث | تعارف | اخبار | منتديات عالم حواء | عالم حواء | منتدى صبايا | اكسسوارات | ادوات التجميل | بيت حواء | العاب طبخ | عروس | ديكور | مطبخ حواء | اعمال يدوية | طب و صحة | عالم الطفل | الحمل والولادة | المنتدى الادبي | همس القوافي | خواطر | قصص | منتديات الصور | نكت | صور×صور | سياحه | منتديات انمي | سيارات | برامج مجانية | توبيكات | رسائل | تصاميم | موضة للمحجبات | تواقيع بنات | غرف نوم | رسائل حب | اخر موضة للمحجبات | مدونة | اجمل صور الاطفال | مكياج عيون | فساتين خطوبة | صوررمنسيه | لفات طرح

المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات سكر بنات بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة سكر بنات بل تمثل وجهة نظر كاتبها

.
يمنع نشر اي كراك او انتهاك لاي حقوق ادبية او فكريه ان كل ما ينشر في منتديات سكر بنات هو ملك لاصحابه



Powered by vBulletin® Version 3.8.7 Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.