.. يمكنك الإنضمام لعالم سُكر بنات من خلال التسجيل من هنا | نسيت كلمة المرور ؟



قصص و روايات - قصص قصيره قصص , قصيره , قصص و خيال , قصص عربية , خيال , غراميه , قصة ,قصص الانبياء,قصص واقعية , قصيره,قصص مضحكه , قصص اطفال ,قصص طريفة , قصص رومانسية , قصص رومانسية , قصص حب , قصص سكر بنات .

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 03-09-2018, 17:57 PM   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
سكر ذهبي
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Oct 2016
العضوية: 24243
العمر: 29
المشاركات: 8,650 [+]
بمعدل : 7.64 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 56
نقاط التقييم: 10
lle loubna is on a distinguished road
 

الإتصالات
الحالة:
lle loubna غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : قصص و روايات - قصص قصيره
افتراضي قصة الكابوس 2018

منتدى سكر بنات يقدم لكم:قصة الكابوس 2018


كثيرون تراودهم الكوابيس ليس أنا فقط ، هكذا أخبر مصطفى نفسه عندما نهض فزعًا ، من نومه عقب أن راوده نفس الكابوس لليلة .. لا يدري حقًا ، رقمها ولكنه منذ فترة طويلة وهو يرى ، نفس الكابوس كل ليلة لا تتغير تفاصيله .

نهض مصطفى مسرعًا ليذهب إلى العمل ، فهو موظفًا بأحد البنوك ، فألقى نظرة على زوجته أسيل ، كم يحبها لولا ذلك الكابوس البشع ، الذي أحال حياته إلى فترة طويلة ، من انعدام الاستقرار أو التركيز بحياته الخاصة وزوجته الجميلة ، التي طالما طمأنته أنه بخير وأن هذا الكابوس إلى زوال .



أسرع مصطفى إلى العمل ، فلمح صديقه عادل يقف بمدخل البنك ، فألقى عليه التحية وطفق يتحدث إليه بشأن الكابوس الذي يراوده ، وأطالا الحديث فعلى الرغم من أنهما يعملان ، معًا بنفس البنك إلا أنهما تجمعهما طفولة واحدة ومقعد دراسة واحد أيضًا ، فهو صديق العمر وبحق ولا يكاد مصطفى يفارقه .

بعد انتهاء العمل عاد مصطفى إلى بيته ، وهو يسير مشوشًا بعض الشيء ، ويفكر في هذا الكابوس الذي يأتيه ، دائمًا ما يرى نفسه يسير في الظلام وفجأة ، يظهر له ضوء شديد يكاد يعمي عينيه ، وشخص يقف لا تظهر ملامحه ويقول له ؛ هل تريد أن تعلم الحقيقة ؟ هل أنت مستعد حقًا ؟ لينهض بعدها مصطفى فزعًا لاهثًا وكأنه كان يركض ، من بلد لآخر!



ما أن دخل مصطفى منزله حتى استقبلته أسيل ، كم هي حنون وجميلة ، قال لنفسه ليتنى انتهى من هذا الكابوس حتى أستطيع إسعادها ، لاحظن أسيل شروده فسألته عن الكابوس ، أجابها بأنه لم يختف بعد ، ويظل يراوده ويطارده حتى وهو متيقظ ، فنصحته بزيارة الطبيب ليرى ما عليه فعله ، قال لها مصطفى كل الناس تراودهم الكوابيس فلا بأس ، ولكنها أصرت وكانت إرادته أيضًا أن ينتهي من هذا الكابوس الذي يعبث بحياته حقًا .

عقب أن انتهى مصطفى من عمله توجه تلقاء عيادة الطبيب ، الذي فحصه جيدًا ثم نظر إليه نظرة غريبة ، وقال له لا يوجد بك شيء فأنت مرهق فقط ، قال مصطفى بدهشة شديدة كيف هذا ، لقد كنت في أجازة منذ فترة ولم يتركني هذا الكابوس اللعين ، فأجابه الطبيب بأن عليه أن يسترخ قليلاً ويهدأ بالاً حتى لا يأتيه الكابوس مرة أخرى ، ووصف له بعض المهدئات ، وخرج مصطفى من عيادة الطبيب وهو غير مقتنع بما قاله له .

مر مصطفى على بائع الزهور وابتاع باقة جميلة ، لطالما حاولت أسيل إسعاده ولكنه انشغل عنها بكابوسه اللعين هذا ، بالطبع فرحت الزوجة بتلك الهدية المفاجئة واطمأنت على ما أخبره الطبيب به ، وقالت له أن الجميع تراودهم الكوابيس عند الضغوط وأنه يجب عليه الحصول على إجازة كيفما طلب منه الطبيب ، هز رأسه أن سأفعل وذهب يرتاح قليلاً .

نهض مصطفى في اليوم التالي ، بلا كابوسه فكانت سعادته بالغة ، مما دفعه لدعوة صديقه عادل لتناول الغداء معهما ، ووافقته الزوجة على هذا الرأي ، فهاتف صديقه الذي قبل لدعوة ، بعد اعتذار خفيف وسريع .

في الموعد المحدد جاء عادل ، كان يرتدي ثيابًا مختلفة عما يرتديه بالبنك ، فبدا أميرًا وسيمًا وكأنه عريسًا ليلة عرسه ، تبادلا النكات والضحكات وجلسوا جميعًا يتناولون الغداء ، وطلب عادل من صديقه أن يهتم ببيته وألا يهمل زوجه مثل أسيل ، فهي من وقفت بجانبه طوال تلك لفترة التي بدأت فيها كوابيسه ، فوافقه مصطفى الرأي واتفقا على اللقاء بالعمل عقب انتهاء الإجازة .

نهض مصطفى كالمعتاد دون أن توقظه زوجته ، ولم يرغب هو في إزعاجها وكان يشعر بفزع غريب بداخله ، نهض وارتدى ثيابه وانطلق نحو العمل ، ليكتشف أن اليوم هو الجمعة ! وأن البنك مغلق عاد مصطفى إلى المنزل ، وهو مندهشًا كيف حدث هذا وبالأمس كنا يوم الأحد !

عندما عاد للمنزل واجهته زوجته بابتسامة ، يراها لأول مرة تحمل مغزى ساخرًا وغريبًا ، فقال لها كيف حدث أن اليوم الجمعة ، أجابته زوجته بصوت خرج منها بصوت عادل صديقه ، أنا لو أوقظك اليوم ليفزع مصطفى ، ويسقط مغشيًا عليه .

ويستفيق وأمامه الطبيب يقول له ، هل أنت مستعد لمعرفة الحقيقة ؟ بعد انفصالكما أن وزوجتك أسيل ، بفترة قليلة تزوجها عادل صديقك وسافرا معًا ، إلى الخارج ولن يعودا إلى الأبد ، وهنا صرخ مصطفى بكل قوته أن لا يمكن أن يحدث هذا .













عرض البوم صور lle loubna  

 

Tags
2018, الكابوس, قصة

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شاهد المسلسل الدرامي الرائع الكابوس جودة عالية نوربانو افلام ومسلسلات وفيديو كليب 1 15-09-2015 15:57 PM
صور غادة عبد الرازق تحتفل بانتهاء التصوير مع فريق عمل مسلسل "الكابوس" منايا سكر اخبار نجوم العرب | اخبار Hollywood | اخبار الفن 2 23-06-2015 10:26 AM
أخيراً..غادة عبد الرازق تبدأ "الكابوس" غداً شروق وغرووب اخبار نجوم العرب | اخبار Hollywood | اخبار الفن 1 02-02-2015 00:05 AM


الساعة الآن 18:40 PM.

مواضيع مميزة | مواضيع عامه | حوادث | تعارف | اخبار | منتديات عالم حواء | عالم حواء | منتدى صبايا | اكسسوارات | ادوات التجميل | بيت حواء | العاب طبخ | عروس | ديكور | مطبخ حواء | اعمال يدوية | طب و صحة | عالم الطفل | الحمل والولادة | المنتدى الادبي | همس القوافي | خواطر | قصص | منتديات الصور | نكت | صور×صور | سياحه | منتديات انمي | سيارات | برامج مجانية | توبيكات | رسائل | تصاميم | موضة للمحجبات | تواقيع بنات | غرف نوم | رسائل حب | اخر موضة للمحجبات | مدونة | اجمل صور الاطفال | مكياج عيون | فساتين خطوبة | صوررمنسيه | لفات طرح

المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات سكر بنات بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة سكر بنات بل تمثل وجهة نظر كاتبها

.
يمنع نشر اي كراك او انتهاك لاي حقوق ادبية او فكريه ان كل ما ينشر في منتديات سكر بنات هو ملك لاصحابه



Powered by vBulletin® Version 3.8.7 Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.